آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-06:49م

تجاهل المشاركة للإعلاميين ذوي الإعاقة .. تحدٍّ جديد يواجه حقوقهم

الخميس - 14 مارس 2024 - الساعة 07:02 م

محمـد العماري
بقلم: محمـد العماري
- ارشيف الكاتب





أُقيم أمس لقاءً هامًا جمع بين عيدروس ابن قاسم الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي ونائب المجلس الرئاسي، وعدد من الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين، لمناقشة القضايا الهامة التي تشغل الرأي العام في الجنوب. ومع ذلك، لاحتفظ الكثيرون بتساؤل لم يجدوا إجابة له بعد انتهاء اللقاء، وهو: لماذا لم يتم استدعاء الصحفيين ذوي الإعاقة لهذا اللقاء؟

رغم أهمية تمثيل جميع فئات المجتمع، فإن غياب الصحفيين ذوي الإعاقة عن هذا الحدث يثير استفهامات كثيرة. فالإعاقة لا تجعل من الصحفي شخصاً غير قادر على الأداء الإعلامي الفعّال، بل هي مجرد عائق يمكن تخطيه بتوفير الدعم والبيئة المناسبة.

ويعزى البعض غياب الدعم لهؤلاء الصحفيين إلى عدم وعي كافة الجهات المعنية بأهمية تمثيل جميع فئات المجتمع، بما في ذلك ذوي الإعاقة، في الأحداث الرسمية والمناسبات الهامة. فالإعاقة لا تعني ضعفًا في الأداء الإعلامي، بل هي تحدي يمكن التغلب عليه من خلال توفير الفرص المناسبة والبيئة الملائمة.

لذلك، نناشد المجلس الانتقالي بقيادة عيدروس ابن قاسم الزبيدي، بأن يضمن تمثيل جميع فئات المجتمع، بما في ذلك ذوي الإعاقة، في الأحداث واللقاءات الرسمية، لأنهم يشكلون جزءًا لا يتجزأ من المجتمع ولهم صوت يجب أن يسمع ويُمثل.