آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-07:53ص

كهرباء رمضان !!!

الثلاثاء - 12 مارس 2024 - الساعة 01:54 م

عمر الحار
بقلم: عمر الحار
- ارشيف الكاتب


اوفى  محافظ شبوة الشيخ عوض ابن الوزير بوعده لابناء المحافظة بشان ضمان استمرارية الكهرباء بحلول شهر رمضان المبارك ، وعودتها الى سالف عهدها ، مهما ارتفعت كلفة  احتياجاتها من مادة الديزل ، والقت بظلال اعبائها المالية الكبيرة عليه ، لكي ينعم الناس بحلول انوار الشهر الكريم في قلوبهم و انوارها في ديارهم .
و بالتأكيد بان التحسن الملحوظ في ساعات تشغيل الكهرباء مذهبة لكثيرٍ من منغصات حياة الناس اليوم و المتسببة في مضاعفة معاناتهم من الازمة ، وتفاقم مشاكلها على كل صعيد بالذات في الجوانب الخدمية المشتعلة آوارها في كل محافظات اليمن ، دون بلوغ جحيم المعيشة من شدة لسعها . وان ظلت شبوة هي الاستثناء في مستوى نوعية الخدمات العامة فيها ، باعتبارها المعيار الحقيقي لنجاح قيادة المحافظة في المرحلة ، و ملاحظة نفاذ الذرائع المصطنعة لتبرير الفشل المرير لكثير من قيادات المحافظات الاخرى التي لا مقارنة لمواردها المحلية المهولة باي وجه من الوجوه بموارد شبوة المحدودة بعد توقف تصدير النفط ، لكنها تظل متفردة في صناعة الانموذج المثالي لدولة على المستوى الوطني ، من حيث فاعلة إدارتها ، استتباب الامن فيها ، انجاز معدلات ملموسة لتنميتها المحلية ، انتعاش حركة التجارة في اسواقها ، قدرتها على استقطاب المزيد من  الاستثمارات الجديدة ، والتوسع في خارطة مشروعاتها الاقتصادية .
نحن لا نجيد فنون البروباجندا ، ولا نمارسها في عملنا المهني الصرف  ، بقدر ما نجيد خدمة الحقيقة ووجه الحق منها امتثالا لقوله احسن القائلين ، وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا .
اذاً وفاء المحافظ الشيخ عوض ابن الوزير بوعده ، ونالت ادارة الكهرباء درجة البر به .
ومابين الوفاء والبر تعيش شبوة اليوم في ظل قيادة محافظها الحكيم الشيخ عوض ابن الوزير . فالوفاء خلق ، والبر كمال .