آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-06:31م

غزة وصمت المحافظات المحررة

الإثنين - 04 مارس 2024 - الساعة 01:25 ص

محمد السوكة
بقلم: محمد السوكة
- ارشيف الكاتب




نعم..اقولها سأظل اكتب عن غزة حتى يتوقف العدوان الصهيوني البربري الوحشي، وتتوقف المجازر التي يصمت عنها من يدعون حقوق الانسان، وانهم المدافعين عن الانسانية والقانون الدولي الانساني، وهو برئ منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب عليهم السلام

نتابع ما تتناقله القنوات الفضائية من دعم جماهيري كبير بعدد من الدول الشقيقة والصديقة، لنصرة غزة مطالبين بوقف الاجرام الصهيوني الذي يدمر الحجر والشجر ويبيد البشر بدعم من دول الاجرام والشر

وما يحز بالنفس ان المحافظات اليمنية التي يُقال انها محررة لم نراها يوماً تخرج بمسيرة او مظاهرة تنديداً بهذا الصلف والعدوان الصهيوني على غزة، وكأن ما يتعرض له اهلنا بغزة العز والبطولة والتضحية لا يعنيهم.. على عكس ما نراه بالمحافظات التي تقع تحت سلطات انصار الله، بتلك الحشود الجماهيرية الكبرى، وخطابات زعيمهم الداعمة والمساندة للمقاومة بغزة.. يقابله صمت يشبه صمت اهل المقابر من قبل قيادات ما يسمى الشرعية

وفي ابين استطاع الشاب عوض امعبد  ناصر ان يشمر ساعديه ويعلن مظاهرة ومسيرة كبرى بمدينة زنجبار، وكذا ما شهدته المنطقة الوسطى من خروج جماهيري كبير للوقوف مع اهلنا بغزة، ولكن ما يشعرنا بالالم ان هذه المواقف العظيمة لابناء زنجبار والمنطقة الوسطى تقابلها حملة تشكيك وتخوين من قبل ضعفاء النفوس، لمن يؤازرون اخوتهم بغزة.. وقيل عنهم ما لم يقله مالك في الخمر، والصاق التهم التي ما انزل الله بها من سلطان

فهل وصل بنا الجحود للتشكيك بالنخوة العربية والاسلامية والقومية الى هذا الحد، لنخون فيه من يقفون ضد الظلم وانتهاك الانسانية.. حتى بعض مواطني دولة الاحتلال الصهيوني يعترفون بان دولتهم تمارس ابشع صنوف الاجرام بحق مواطني غزة.. فهل نعتبر من هذه المواقف الانسانية الرافضة للهمجية الصهيونية المدعومة امريكيا وغربيا

يا هؤلاء اتركوا هذا الشاب المليئ بالانسانية، والتي تحركت مشاعره مما يراه من قبل الالة الصهيونية ومجازرها بغزة.. انه يطالب ويندد بهذا العدوان الوحشي، دون ان يطالب بدعم مادي او مساعدة من احد.. بل كل ما يقوم به هو دعم شخصي ومن قوت اولادة ولا يرتجي الا محبة الله ورضاه لانجاح الفعاليات التضامنية.. فمتى تتوحد صفوفنا في ابين ونكون صفاً وسنداً لبعضنا في مثل هذه المواقف الانسانية، ضد همجية الاحتلال الصهيوني الغاصب لاطهر بقعة بالارض.. وبس.. 

محمد السوكه