آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-05:41م

حافية فوق أرض الذهب

الجمعة - 01 مارس 2024 - الساعة 10:35 ص

عبدالقادر زين بن جرادي
بقلم: عبدالقادر زين بن جرادي
- ارشيف الكاتب



عنوان مستوحى من قصة فيلم للكاتبة زينب مصطفى حافية على جسر الذهب الجنوب أرض وثروات وشعب فقير
ثلاثمائة وخمسة وخمسون ألف كيلو متر مربع مساحة شاسعة والف ومائتي كيلو متر طول الشريط الساحلي موقع إستراتيجي دولي باب المندب بحار تلتقي فيها التيارات مما توفر ثروة سمكية هائلة ومتنوعة.
أرض جبالها ذهب ومعادن وصحراها نفط وغاز ووديانها خصبة زراعية تمر فيها عدة أودية بناء وحسان وتبن وحبان والمسيلة وبيحان وغيرها من الأودية الخصبة زراعتها متنوعة ودائمة وأمطارها موسمية ومناخها متنوع بين المعتدل والحار الرطب والبارد الجاف أصولها حميرية وجذورها قحطانية .
تمتلك أفضل ميناء طبيعي في العالم عمق وحماية طبيعية ميناء عدن موقعها متوسط بين القارات تقع على خط التجارة العالمية .
كل هذه المواصفات توجد في الجنوب تاريخها ضارب في أعماق التاريخ البشري ذكر في القران الاحقاف وأرم ذات العماد . وهي ارض النبي هود عليه السلام وقومه عاد بن شداد .
شعبها قليل الكثافة مقارنة بالمساحة هذه الأرض الطيبة تصارعت عليها الدول لموقعها وتحكمها في أهم ممر مائي استراتيجي بالعالم الرابط بين الشرق والغرب والشمال والجنوب للكرة الأرضية .
الصرعات الخارجية كانت ومازالت والصراعات الداخلية المتتالية لم تزل تنحر فوق ثراها اشجع الرجال .
لم تذوق الراحة يوم يتبادل عدن من فحام الى فحام ومن مستعمر الى مستعمر ومن جاهل الى اجهل ومن قائد دموي الى سفاك دماء .
وحتى بلغ الامر ان يصل على عرشها بلاطجة لا يعرفون معنى الدولة والنظام والقانون .
يعيشوها في فقر وهي على صحاري من ذهب وجبال من مختلف المعادن الثمينة ووديان وسهول دائمة الخضرة
وشواطئ تسلب الالباب بجمالها وثرواتها .
شعبها عاطفي يصفق لمن غلب ويمجد الشخصيات .
يحب الشعارات مهاجر من باد الى بلد يطلب المعيشة وخيرات بلادها تنهبها الدول مقابل شعارات وأماني يمنونا بها فقط ويقدمون لنا فتات المساعدات
حبة تونة فاسدة وكيلو رز وكيلو دقيق وزيت معاد تكريره والفين صورة ومقابلة بالتلفزيون وشكر وتقدير ودعوات ونشر بالصحف والمواقع لكرتون كبير كل اللي في داخلة لا بتجاوز طعام وجبة واحدة لاسرة تتكون من خمسة نفر ويبادر المطبلون والمزعبقون بالمديح والثناء للداعم المستبد الذي خنق ميناء عدن (والباقي مشفر) .
لدواعي امنية وقادتها مسيرين ادوات بيد اخرين دول وأفراد .
شعب الجنوب الذي يدرك تماما ويعرف حقيقة ما بجري على أرضه ويعيش في أجواء الفساد العفن وتشجيع البلاطجة ويتابع زيارات المسؤولين وعودتهم .
لكنه ضرب بعصا الذل واستسلم للغوغائيين البعض مقابل ثمن والبعض خايف على روحه من عبر المراحل الأولى .
كل هذه المساحات والثروات والموظف لا يستلم راتبه بانتظام والخدمات شبه معدومة ولكننا نتمتع بحرية النقاشات التي لا تأكل عيش حياتنا سياسة .
ونحن من السياسة بعيدين نعشق الغريب كما تعشق شاة البلد التيس الغريب وتردع تبس حضيرتها ستظل الامور معلقة بالأماني والأحلام والحقيقة تمشي الى باب اليمن بسلام سيقول قائل انت كذاب .
اذا كانت امورنا بيداتهم هم الرئاسة وهم الادارة وهم الاتصالات والمخابرات والقادة فكيف يتم استعادة دولة كانوا هم قادتها وساستها أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ومن قبل بالذل يصبر على المهانة ومن نسمته بيد غيره يموت معذب والفاتحة على ارواح الشهداء بالختام .
والسلام،