آخر تحديث :الأحد-14 أبريل 2024-04:57م

الجنوب يحتاج قلوب صادقة مخلصة يظل الجنوب هدفها الأول والأخير

الخميس - 29 فبراير 2024 - الساعة 12:44 ص

صدام الدعوسي
بقلم: صدام الدعوسي
- ارشيف الكاتب



متى تنتهي فوضى الأجهزة الأمنية في عدن؟، كُل من له مشكلة استخدم أدوات الدولة، وكل من أقالوه أستخدم أدوات الدولة، وكل من تم تعيينه استقدم الأطقم والمدرعات لفرض نفسه"، مُشيراً إلى أن  هذا الأمر معيب ويجب أن يتوقف فوراً الناس ملت وتعبت فوق ما هي تعبانه.

 أن بعض الأجهزة الأمنية صار شغلها إثارة الفوضى، نقاط جباية في المساء تستفز الناس بالعاكس واللوحات بهدف الجباية، أطقم في المخططات والأراضي، وأطقم تحمي اللصوص، وأطقم تحمي المصالح الخاصة، المشكلة لم نر هذه القوات في اي معركة حقيقة سواء محاربة الإرهاب أو حماية مصالح الشعب".
 إلى أن هذه الأجهزة مُهمتها توفير الحماية للناس في عدن وليس العكس، مُشدداً على أن الناس بدأت تفقد الثقة بهذه الأجهزة وهنا تكمن المشكلة والخطر الحقيقي، كما أضاف: "خلاص المصالح الخاصة يجب أن تنتهي، الذي سرق سرق والذي أكل أكل والذي نهب نهب، متى تشبعون وتُقدرون حجم تضحيات الأبطال الذين استشهدوا والذين ما زالوا في الجبهات".
 إذا ادأردتم الأوضاع الأمنية في عدن تستقر، إبحثوا عن القيادات التي تُقاتل في صفوف الأمامية بالجبهات ولا تنظر إلى مصالحها الشخصية بقدر ما تنظر إلى المصلحة العامة، هؤلاء هاتوهم من الجبهات وعينوهم على رأس الأجهزة الأمنية وأضمن لكم الوضع يتغير 100%". 
 القيادات الحالية كروشهم كبرت، ومصالحهم زادت وتشابكت مع قوى الفساد، ونفوذهم توسع، وكل ما يهمهم الحفاظ على ما تحقق لهم من مكاسب، 
رساله نوجها للجهات الأمنية في عدن وغيرها، أنت أمن المواطن، ولا يحق لك استخدام سلاح الدولة وسياراتها في حماية مصالحك الشخصية ما بالك أن تستخدمها في أعمال الفوضى والبلطجة أثر خلاف على أرض أو لأجل محاولة إطلاق شخص اعتقل من قبل جهة أمنية أخرى، 
نصيحة نقولها لبعض إخواننا الجنوبيين...
إن الوطن ليس مجرد جغرافيا بل إنتماء وهوية وعزة وكرامة وحرية ،فالأوطان لا تقدر بثمن ولو بكنوز الدنيا، فكونوا ناصرين لشعبكم وعند مستوى تضحيات شهدائه ولا تخذلوهم أبداً ...