آخر تحديث :الأحد-14 أبريل 2024-05:56م

سطور مضيئة عن حياة ومسيرة النجم الكروي الراحل "المجيدي"

الثلاثاء - 27 فبراير 2024 - الساعة 01:27 م

يحيى فارع الشرجبي
بقلم: يحيى فارع الشرجبي
- ارشيف الكاتب




لاشك عندما نتحدث عن التاريخ الرياضي لكرة القدم اليمنية وعن نجوم الزمن الجميل .... نجوم العصر الذهبي الذين عمروا في ملاعبها وتلألؤ في سمائها وخلدوا في سجلاتها نتذكر نجم يمني عملاق شق طريقه بنفسه متخطيا الصعاب ومتحديا الشدائد والاهوال والاعاقة ولم يحالفه الحظ في تمثيل اليمن دوليا رغم انه كان أهلا لها بسبب الإعاقة والقوانين التي تمنع ذلك انه الاعب الذي بترت يده اليسرى بعد أصابه خطيرة تعرض لها في سن مبكرة جدا حيث أكد لي انه لا يتذكر انه كان لديه يديين اثنتين.

انه اللاعب عبد المجيد ثابت "المجيدي" النجم الذي لن تنساه الجماهير اليمنية في جنوب وشمال الوطن الحبيب لان ذكراه وصورته في قلوبهم محفورة وفي وجدان الذاكرة مكتوبة وستبقى ذكراه خالده عبر الأجيال .

"المجيدي" النجم الرياضي اليمني الأوحد المعاق الذي لعب كرة القدم وكان لاعبا موهوبا لا يشق له غبار وليس له مثيل على الاطلاق فلم نرى لاعبا اخر بهذه الصفات والقدرة والموهبة لا في اليمن ولا في غيرها لتمتعه بالإرادة الصلبة والعزيمة والمثابرة والطموح اللامحدود حيث استطاع ان يحقق كل طموحاته وتغلب على الإعاقة التي لم تقف عائقا له على الاطلاق بل كانت منطلقا لمواهبه المتعددة ونجاحه المنقطع النظير في كافة الميادين والاصعدة وبخاصة كرة القدم.

يمكنني ان اضيف انه احد الكفاءات القيادية والإدارية والفنية ومؤهل علميا وثقافيا ورياضيا وتقلد مناصب عديدة منها ( مديرا عاما للبنك اليمني للإنشاء والتعمير فرع التربة ، مدير المنطقة لفروع البنك اليمني للإنشاء التعمير محافظة تعز ، ومدير العلاقات الخارجية للبنك اليمني للإنشاء والتعمير،تعز فرع شارع جمال ،وامينا عاما للنادي الأهلي في تعز في فترات متعددة وأيضا مدربا ولاعبا للنادي الأهلي )

وللعلم فأن " المجيدي" حاصل على درجة البكالوريوس في الفلسفة وعلم الاجتماع من جامعة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية.

أؤكد بان رفيق دربي كان( مثقفا ،بار بأسرته ، طيب القلب ، تعامله انساني،متواضع ،خلوق ، اجتماعي )

اما على مستوى اللعبة فقد امتاز بالقوة البدنية والمهارات العالية وتحديدا المراوغة والتصويب بالإضافة الى السرعة الفائقة التي كان يتمتع بها وهذه الصفات مجتمعة جعلته يتألق كمهاجم خطير وهداف وقد لعب في عدة مراكز كجناح ومهاجم ولاعب وسط "صانع العاب" وكان متألقا في هذه المراكز وقد اسهم اسهاما كبيرا في حصول النادي الأهلي على 3 بطولات متتالية على مستوى الجمهورية اذا لم تخني الذاكرة بداية في العام 1975.

"المجيدي" حباه الله ذكاء فطري وبرزت موهبته وذاع صيته ولمع نجمه بسرعة في نهاية الستينات وفي سن مبكرة من خلال شوارع وحارات ومدارس القلوعة في محافظة عدن والحقيقة اني شاهدته لأول مره في العام 1969 في ملعب الشهيد الحبيشي في عدن مع نادي شباب التواهي وكان نجما متألقا يلفت الأنظار بالرغم من وجود لاعبين كبار يشار لهم بالبنان أمثال ( الهتاري، عبدالله جامع ، احمد عمر ، عبد الرب يافعي ، نجيب راجح ، بوجي خان )

في السبعينات لعب المجيدي مع فريق التربية والتعليم وكان من افضل الفرق في دوري المؤسسات في عدن و كان يضم كوكبة من النجوم ( عبده علي غالب ، عبدالكريم هتاري ، احمد صالح قيراط ، جواد محسن ، عصام زيد ، عزام خليفة ، عمر علي سعيد ، ناصر هادي ، عوضين ، محسن كليب ، عبدالرحمن بوتن ، عبدالجبار سلام).

في العام 1975 التقيت بالأخ "المجيدي" في تعز ولعبنا للنادي الأهلي وشكلنا ثنائيا متميزا مع رفيق دربي المايسترو "المجيدي" هذا اللقب الذي اطلق عليه من قبل احد الصحفيين في مدينة تعز ومنح جائزة افضل لاعب في الجمهورية العربية اليمنية عام 1975م عندما فاز اهلي تعز ببطولة الجمهورية وكانت المباراة النهائية مع شعب صنعاء وانتهت لصالح اهلي تعز بنتيجة( 0-1 ).

وللعلم كان فريق شعب صنعاء يضم كوكبة من النجوم ابرزهم ( جواد محسن ، يحي نعمان ، علي الورقي ، سالم عبدالرحمن ، عادل مقيدح ، قاسم منصر،الكالة )

للأسف الشديد "المجيدي" عاش في زمن كان الاعلام الرياضي والتوثيق متخلف ضيق الأفق والنشاط محدود جدا ولو انه تواجد في أيامنا هذه عصر الفضائيات والتكنولوجيا والاتصالات لكان له شأن اخر

ختاما لا يسعني هنا الا ان أقول :. رحم الله فقيد الوطن النجم الرياضي الاستثنائي "عبدالمجيد ثابت محمد المقطري" وتغمده بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه واسكنه فسيح جناته
والهم أبنائه وأسرته وأهله ومحبيه الصبر والسلوان " انا لله وانا اليه راجعون"

حرر هذا المقال بقلم رفيق دربه الكابتن /يحي فارع سلام الشرجبي
19/2/2024