آخر تحديث :الإثنين-22 أبريل 2024-02:18ص

أصوات المعذبين بتردي الخدمات تطالب برحيل المحافظ

الخميس - 22 فبراير 2024 - الساعة 12:07 م

محمد الحكيمي
بقلم: محمد الحكيمي
- ارشيف الكاتب



محمد الحكيمي

تتزايد الدعوات المطالبة برحيل المحافظ نبيل شمسان بشكل مبرر ومنطقي نظراً لفشله المستمر في إدارة المحافظة .

شاهدنا على مدى السنوات الماضية وإلى اليوم في عهد المدعو نبيل شمسان نماذج من صور الفساد المالي والإداري في المؤسسات الحكومية حيث أصبح الفساد يمارس بلا حياء ، بينما يعيش المواطنون في ظل هذا الجحيم الذي يتسبب في هدر المال العام وتدهور الخدمات .

لا يمكن لمحافظ تخلى عن مسؤولياته - في مواجهة الفساد الذي انتشر بشكل مريع في أغلب المرافق الحكومية - أن يبقى في منصبه دون أن يتحمل عواقب فشله .

فمنذ تولي المحافظ الحالي للمنصب لم يشهد القطاع الحكومي على مستوى تعز تحسناً يذكر بل على العكس تشهد المحافظة حالة من الفساد والفوضى في المرافق الحكومية وقد فقد المواطنون الثقة بشمسان وإدارته .

لقد حان الوقت للمطالبة برحيل المحافظ وتعيين قيادة جديدة قادرة على مواجهة التحديات بجدية وشفافية ، تحقق مطالب المواطنين بالحياة الكريمة وتعمل في توفير الخدمات الحكومية وأبرزها إعادة التيار الكهربائي الذي أصبح مطلباً جماهيراً لكل أبناء تعز .

إن الدعوة لرحيل المحافظ ليس مجرد مطالبة عابرة بل هو إجراء حاسم يشير إلى إرادة حقيقية لمواجهة الفساد وإعادة بناء الثقة بين السلطة المحلية والمواطنين .

إن أصوات المواطنين المعذبين بتردي الخدمات وهدر المال العام تطالب مجلس القيادة الرئاسي بعملية التغيير والإصلاح الشامل للمحافظة وتطهيرها من حالة الفساد وإن الاستمرار في السماح للمحافظ نبيل شمسان في البقاء في منصبه يرسل رسالة سلبية بأن الفشل والفساد مقبول لدى المجلس الرئاسي ولن تكون هناك ثقة حقيقية بالمجلس ما لم تتخذ خطوات جادة نحو مواجهة الفساد والتي تبدأ بإقالة المحافظ كخطوة أولى في هذا الاتجاه .