آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-08:30ص

ما حكاية قتل القادة في مصر الكنانة ؟

الأربعاء - 21 فبراير 2024 - الساعة 03:02 م

سامي الصغير
بقلم: سامي الصغير
- ارشيف الكاتب






وسط حالة من الغموض السياسي والعسكري في بيان وزارة الداخلية المصرية حول مقتل الشهيد القائد العميد الركن حسن فرحان بن جلال والذي وجد مقتولا في شقته بالعاصمة المصرية القاهرة
هذا الغموض السياسي والعسكري والامني يثير حالة من التساؤل العجيب عزيزي القارئ الحبيب ؟

ما دور الحكومة الشرعية اليمنية حيال مايحدث في جمهورية مصر العربية ؟
أنني ومن هنا اتحدث وبما يحدث وليس لي هدف أو أنني مع أو ضد أو مختلف
فلن أخوض اعزائي في معترك الجدال السياسي لأنني لم انتمني لاي حزب أو مكون سياسي .
ولكن مايحدث في جمهورية مصر آثار مشاعري وأحزاني وأبحث هنأ عن جواب شافي
حيث وان هنآك عدد من القيادات والمسؤولين اليمنيين تمت تصفيتهم وقتلهم وبطريقة سرية ومخيفة في جمهورية مصر العربية

في العام 2016 ميلادية قتلت الباحثة اليمنية منى مفتاح وعثر على جثتها متفحمة في مسكنها وكانت تستأجر شقه جنوب القاهرة
وفي العام 2019 ميلادية تم قتل المواطن الدكتور نجيب محمد طاهر والذي اقتيل خنقاً في شقته بالقاهرة
ايضاً في العام 2016 ميلادية تم قتل اللواء عبدالقادر العمودي نائب وزير الدفاع اليمني حيث لقي مصرعه دهسا بسيارة في منطقة الفيصل جنوب القاهرة
وفي العام 2021 ميلادية تم قتل عضو مجلس الشورى صالح عبدالله النخعي دهسا بسيارة بالقاهرة توفي على إثرها مباشرة وكأنها إصابة متعمدة
ايضاً في نفس العام وفاة عضو الهيئة الاستشارية لوزارة حقوق الإنسان مراد الغارتي في ظروف غامضة بالقاهرة.

في العام 2022 ميلادية وفاة عضو مجلس الشورى والنواب ووزير الأوقاف الأسبق ناصر الشيباني في العاصمة المصرية القاهرة في ظروف غامضة
وفي نفس العام وفاة الصحفي والباحث اليمني مهيب زوئ حيث تعرض لحادث مروري في القاهرة
وفي العام 2023 ميلادية تم تصفية عضو المحكمة اليمنية العليا فضيلة القاضي فهيم الحضرمي في شفته بالقاهرة وعلى جثته آثار تعذيب وضرب.
ايضا في نفس العام وفاة مستشار وزير الداخلية اللواء عبدالله علي صالح طرموم الدياني بظروف غامضة بالقاهرة
وفي نفس العام وفاة اللواء الركن عبدالعزيز حسين الذهب نائب رئيس هيئة الأركان العامة الأسبق بالقاهرة بظروف غامضة بالقاهرة
وفي العام 2024 ميلادية قتل قبل أيام اللواء الركن حسن صالح بن جلال العبيدي مدير دائرة التصنيع الحربي بعد تعرضه لعده طعنات متفرقة في جسده.

كنت لا ريد أن ندخل في هذا الموضوع وباختصار شديد لأنني لست مستفيد وبكل تأكيد
وليس لي ناقة أو جمل في مايحصل في مصر من تعذيب وبلطجة وعربده وقتل لأبناء جلدتنا وإخواننا من قيادات ومسؤولين لوطننا
باعتبارنا من فئه الفقراء
ولكن من باب الفضول أوجه رسالتي لكل مسؤول واتمنى ان تكون رسالتي مقبول ويتم البحث عن الأسباب الحقيقية والحلول
وإلئ هنأ وكفى ولنا لقاء باذن الله