آخر تحديث :الثلاثاء-23 أبريل 2024-05:35م

المجيدي يا أهلي المجيدي ياشيبان

الجمعة - 16 فبراير 2024 - الساعة 03:47 م

عبدالسلام فارع
بقلم: عبدالسلام فارع
- ارشيف الكاتب



بادئ ذي بدئ دعوني أقول لبعض المنظرين والمؤلفين
بأن فقيد الحركة الرياضية وفقيد الوطن نجمنا الاسطوري
الراحل لم يلعب قط لنادي الجزيرة شمسان ، فالمجيدي العملاق لعب لنادي شباب التواهي بعدن وكان بكل ما تميز به من ولاء لناديه ولمعشوقته كرة القدم من أبرز المشاهير في أندية عدن كافة يوم أن كانت تلك الأندية تعج
بعمالقة اللعبة الذين لا مجال لحصرهم ، ومن ثم انتقل نجمنا الراحل الى مدينة تعز لينخرط في صفوف النادي الأهلي حينما كانت القلعة الحمراء مفعمة
بألمع النجوم مثل القاضي والعسولي وجميل قاسم وعلي جمال وعلي حبيش ويحيى فارع وأخرين لا يتسع المجال لذكرهم ، اضافة الى كوكبة اخرى من النجوم في باقي اندية تعز وصنعاء واب والحديدة ، مثل فاروق عبده قائد جميل سعيد محمد علي شكري فهد شهاب علي ناجي الرويشان عبد العزيز مجذور
أحمد عبد العزيز عبد الله الجهمي سعيد سيف النيخا الروضي يحيى العذري نصر الجرادي محمد الجهمي ومحمد سلطان وأخرين كجواد محسن وعزيز الكميم والدكتور والضراب واولاد الصباحي . وبرغم وجود كل هذه الكوكبة المتألقة من النجوم الا أن نجمنا الاسطوري الفذ العملاق والراحل عبد المجيد ثابت المجيدي كان يخطف كل الأنظار من الجميع ليس لأنه بيد واحدة ، فقد عوضه الله بمزايا وصفات لا يمتلكها الأخرون كالمهارات الفردية العالية والتصويب القوي والفاعل بكلتا القدمين والأهم من هذا وذاك روعة الأهداف التي كان يحرزها في مجمل المباريات التي خاضها مع شباب التواهي ومع أهلي تعز وبدرجة أساس مع الأهلي يوم أن أبدع في القلعة الحمراء كلاعب لا يشق له غبار ومدرب فذ خطف كل الأنظار بعد أن حصل على لقب اللاعب الأفضل في سبعينيات القرن المنصرم ويوم أن قاد الشياطين الحمر في أحلك وأصعب الظروف ، ليحقق معهم أروع الانتصارات بغياب صانع الألعاب النجم الكبير عبد العزيز القاضي حينما أصر على معاقبته بالايقاف رغم تدخل البعض .
يومها أخرس الجميع بنتائج الفريق المشرفة وباشراكه لبعض الشباب مثل محمد طه وكلاعب فذ كان بامكان فقيدنا الراحل ابا عصمت واسامة أن يواصل ألقه الفريد في ملاعبنا المستطيلة لولا الاصابة اللعينة التي تعرض لها من قبل نجم وحدة صنعاء المتوحش أنذاك
أحمد العذري والتي أبعدته عن الملاعب وأحرمت عشاقه من
متعة المهارات والأهداف الراقية والملعوبة التي كانت تميزه عن سواه في تلك الحقبة .
وكما كان يفعلها خلال المنافسات الكروية الجامعية حسب وزير الشباب والرياضة الأسبق الدكتور محمد أحمد
الكباب الذي زامله لبعض الوقت .
اذا ايها الأحبة لا اظنني ساكون مبالغاً ان قلت بأن تكريم وتأبين فقيدنا الراحل عبد المجيد ثابت المجيدي هو واجب وطني ينبغي على رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ووزارة الشباب والرياضة والاتحاد اليمني العام لكرة القدم الاضطلاع به وهذا
ليس بصعب المنال اذا ما تحرك المجلس الإداري للقلعة الحمراء أهلي تعز ممثلاً بالبرلماني الجميل الاستاذ عبد الكريم شيبان والأمين العام النجم الكروي الأسبق عبد العزيز طه ومكتب الشباب والرياضة وفرع اتحاد الكرة بالمحافظة وكل الشرفاء والنبلاء وعشاق ابداعات فقيد الوطن الراحل الاستاذ والكابتن
عبد المجيد ثابت المجيدي
تغمده الله بواسع الرحمة والمغفرة وأسكنه الفردوس
الأعلى قولوا آمين .
وللأحبة في القلعة الحمراء أقول أتمنى ألا تنحصر فعالياتكم بالتأبين والتذكير بمناقب المغفور له باذن الله عبد المجيد ثابت المجيدي بل بالالتفاتة إلى اسرته الكريمة وتحسس حاجياتها وهذا ليس بالعسير على الأهلي وعلى ربانه الماهر عبد الكريم شيبان وكان الله في عون الجميع .
( هامش )
أتمنى أن يتزامن موعد التأبين مع عودتي من الأراضي المقدسة لأداء العمرة حتى اسهم في أي شيء يذكر كما فعلت سابقا عند تكريم نجوم أكاديمية الاهلي في قاعة المنتزه .