آخر تحديث :الجمعة-23 فبراير 2024-03:29ص

واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل

الإثنين - 12 فبراير 2024 - الساعة 10:19 ص

أمين لقم العوذلي
بقلم: أمين لقم العوذلي
- ارشيف الكاتب




بلاغ للنائب العام
-بلاغ لرئيس نيابة محافظة ابين 
-بلاغ لوزير الداخلية
-بلاغ لمدير امن م/ ابين 
بلاغ للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي والسلطات المحلية 
-بلاغ لكل مشائخ وعقلاء واعيان العواذل 
بلاغ رسمي لهذه الجهات جميعها لوقف عبث بعض من يسمون انفسهم قيادات امنية وتعديهم السافر للقانون ولحقوقنا الدستورية والقانونية المرعية شرعا ورفض والتصدي لأي عمل همجي بلطجي ولاأخلاقي مشين باستغلال السلطات الممنوحة للبعض واستخدمها لإذلال الناس وامتهان كرامتهم وتلفيق والصاق التهم الكيدية بهم نتيجة لخلاف شخصي وهوى وضغينة و الذي وان دل على شيء فإنما يدل الا على  عبثية وسوء سلوكيات وافعال هذه العقليات المريضة التي تعمل خارج نطاق سلطة الدولة وتقوم بزعزعة الامن والسلم الاجتماعي وصناعة بعبثها وافعالها المجرمة قانونا بلا رادع او عقاب وندعوا الى محاسبة هؤلاء  وتلقينهم درسا يظل عالقا في اذهانهم  بان  هذه الاعمال ليست ا عمل امني بقدر ماهي  عمل عصابات ومليشيات واولاد بلاطجة وتعد جريمة بحق جميع اهالي المنطقة قبل ان تكون جريمة بحق ضحاياهم .. علما بان مثل هذه الحوادث والاختلالات تزداد يوما عن يوم ولن يطول تحلي الناس بضبط النفس والحكمة وستشهد  ردود افعال تودي بالجميع الى  مالا تحمد عقباه . في ظل الصمت الرهيب من قبل المعنين تجاه الشكاوي والمناشدات اليومية. للمواطنين وعدم التفاعل معها لاتخاذ اللازم وفق القوانين المتبعة ومحاسبة مرتكبي هذه الحماقات ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر  ونحمل قيادات السلطة المحلية والأجهزة الامنية مسؤولية يتعرض  له المواطنين من عمليات ابتزاز واستقواء و تهجم وارهاب وتخويف ورعب .. ونهيب بالجهات الأمنية المعنية بوزارة الداخلية وادارة أمن م ابين الاضطلاع ومتابعة ما يجرى وتحمل مسؤولياتها الدستورية والأمنية .. وان تقف موقف حازم امام سلوكيات وتصرفات هذه العصابات التي تتستر برداء الدولة وهي اشد البعد عنها 
كما اهيب بالنائب العام والمحامي العام التعامل الجاد والحازم مع هذه الوقائع والاحداث المخلة وفق السلطات الممنوحة والموكلة اليه

الخلاصة 
ياسادة ما يحصل لنا في ابين وفي لودر خاصة  يفوق احتمال العقل

 والسؤال الذي يطرح نفسه هنا  من اين جيء بهؤلاء وسلطناهم على رقابنا ودمائنا واعراضنا واموالنا وكرامتنا .. 
الى اين يراد بنا ان نصل ؟

واخر قولي 
الا لا يجهلن احد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا
 
11فبراير 2024
أمين لقم العوذلي