آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-06:59ص

الاقتصاد محور الصراع

الأحد - 28 يناير 2024 - الساعة 10:09 م

فتاح المحرمي
بقلم: فتاح المحرمي
- ارشيف الكاتب


القضايا الاقتصادية أصبحت ذات أهمية من غيرها من القضايا على مستوى العالم، حيث أن الاقتصاد بات أكثر تأثيراً من سلاح القوة العسكرية، هذا بالإضافة إلى أن الاقتصاد له ارتباط بكافة جوانب العلوم الأخرى.

وهذا يجعل الاقتصاد عامل رئيسي يؤثر على السياسات والعلاقات الدولية والمحلية والإقليمية، ومصدر القوة والضعف للدول يتحدد من مستواها الاقتصادي.

أبرز مثال على ذلك هو الطاقة (النفط والغاز)، والتي هي أبرز قطاعات الاقتصاد والمحرك له، حيث أصبحت سلاح فعال تستخدمه أمريكا، ومؤخراً روسيا ودول أخرى في فرض النفوذ والتأثير عالمياً.
وحتى في مجال الطاقة فإن هذا السلاح يكون أكثر فعالية وتأثير لدى أول التي تمتلكه وهي قوية إقتصاديا، وهكذا تتفاوت درجة الفعالية حسب مستوى اقتصاد الدولة الذي تمتلكه.

وبناء عليه أصبحت أغلب الصراعات إقتصادية حتى وإن كانت عسكرية فإنها لأهداف اقتصادية، وما تشهده من صراع في أوكرانيا وامتداده إلى الشرق الأوسط، لربما يكون ضمن هذا الصراع الاقتصادي.