آخر تحديث :السبت-20 أبريل 2024-06:46ص

ورحل شيخ القصة القصيرة الكبير احمد محفوظ عمر بصمت

السبت - 27 يناير 2024 - الساعة 04:45 م

علي ناصر محمد
بقلم: علي ناصر محمد
- ارشيف الكاتب



بصمت وحزن جليل يليق بالكتاب الكبار أمثاله رحل شيخ القصة القصيرة في اليمن أحمد محفوظ عمر عن 87 عاماُ قضى أكثرها في الكتابة القصصية التي أخلص لها كما لم يخلص لها أحد منذ مجموعته الأولى التي أصدرها عام 1960م في عدن منارة العلم والثقافة والصحافة والتنوير ، ومنذ ذلك الحين أصدر مجموعاته القصصية: الاجراس الصامتة ، يا أهل هذا الجبل ، الانذار الممزق ، الناب الأزرق ، قطرات من حبر ملون ، وله مجموعة تحت الطبع بعنوان ابيع الفل ياشاري، وروايتين لم يطل به العمر حتى يراها تصدر في كتب في حياته.
عمل الفقيد الكبير في الجيش في قطاع التعليم قبل استقلال عدن والجنوب معلماً في مدارسه، وكان من تلاميذه الرئيس عبد ربه منصور هادي، والشهيد أحمد صالح حسني الذي قال عنه: قلما ما يوجد مثله في مدرسة أبناء الجيش ودرس المئات من الطلاب وكان يحظى باحترامهم واحترام أبائهم واحترام ضباط القوات المسلحة. ثم انتقل إلى القطاع المدني في التربية والتعليم عام 1971م وعمل معلما في مدارس إبتدائية وثانوية في العاصمة عدن لكنه ظل مخلصا لكتابة القصة القصيرة حتى أصبح علماً من أعلامها الكبار ليس في اليمن بل في الوطن العربي ، وتبوأ مكانة رفيعة فيها ، ونظير دوره الكبير في اثراء المشهد الأدبي والثقافي في الوطن منحته عام 1979م وسام الآداب والفنون في عيد العلم الذي كرمنا فيه العديد من المبدعين والمتفوقين في كافة المجالات ، وهي مناسبة ارسيناها في اليمن الديمقراطية احتفاءً بالعلم وارباب الأدب والثقافة والفن .
وكان الفقيد الكبير احمد محفوظ عمر من الرعيل الأول الذين أسسوا مع الراحل الوطني والوحدوي العظيم عمر الجاوي اول اتحاد للادباء والكتاب اليمنيين على مستوى اليمن كلها في ظل التشطير ووجود دولتين في الشمال والجنوب ، فكان مع الادباء والكتاب اليمنيين في طليعة الذين مهدوا الطريق الصعب لوحدة اليمن سنة 1990م رغم الانتكاسة التي أصابت هذا الانجاز التاريخي العظيم بعد ذلك في مراحل لاحقة من قبل الموقعين عليها.
وقد التقيت معه أكثر من مرة في عدن. رحم الله فقيد الوطن الكبير شيخ القصة القصيرة ، اعزي نفسي وأسرة الفقيد احمد محفوظ عمر وأسرة الأدباء والكتاب اليمنيين وخاصة قبيلة القصة القصيرة الذين كانوا يعتبرون الفقيد شيخهم ..
  إنا لله وإنا إليه راجعون
ولاحول ولاقوة إلا بالله

*علي ناصر محمد*