آخر تحديث :السبت-20 أبريل 2024-07:55ص

111 يوم من الصمود البطولي

الجمعة - 26 يناير 2024 - الساعة 05:48 م

علي ناصر محمد
بقلم: علي ناصر محمد
- ارشيف الكاتب



تابع العالم وما يزال يتابع باهتمام بالغ جلسات محكمة العدل الدولية في لاهاي منذ بدء انعقادها وحتى اليوم، الذي انتظر فيه الملايين صدور حكماً عادلاً بشأن حرب الابادة على غزة التي دمرت الانسان والعمران وحرب التجويع والحصار التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً في العالم على المواطنين الابرياء الذين حرموا من الماء والدواء والكهرباء والتعليم   وتعرضوا لتدمير المستشفيات والاحياء السكنية واستهداف الطواقم الطبية والصحفية.
وقد بلغ عدد الشهداء والجرحى منهم حتى اليوم ما لا يقل عن 100 ألف من الاطفال والنساء والرجال.
 ولم تكسر هذه الخسائر كلها ارادة الشعب في غزة والمدن الفلسطينية، على الرغم من الصمت العربي والاسلامي والدولي كما أشرنا أكثر من مرة إلا صوت الشعوب المحبة للسلام حول العالم التي تتظاهر اليوم امام مقر المحكمة الدولية في لاهاي وفي عدد من العواصم والمدن العربية والاسلامية و الاوروبية وبقية دول العالم دعماً لغزة الصامدة بوجه العدوان ودعماً أيضاً لموقف جنوب أفريقيا في محكمة العدل الدولية ضد الكيان الصهيوني. 
يعتبر ما جاء في جلسة المحكمة اليوم محاكمة لاسرائيل وانه رسالة لها بأنه لا أحد فوق القانون.
وقد عبرت وزيرة خارجية جنوب افريقيا عن ارتياحها لهذه القرارات في المؤتمر الصحفي بعد الجلسة وكانت تتمنى أن يصدر قرار بوقف الحرب على غزة.
إن استمرار الحرب يزيد من معاناة الشعب الفلسطيني و يهدد الامن والسلام في المنطقة الملتهبة اليوم والذي سينعكس تأثيرها على دول وشعوب العالم قاطبة ولن ينجوا أحد من تأثيراتها ولهذا نناشد الدول العظمى أن تتدخل لايقاف الحرب واحلال السلام وذلك بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
لا الحرب .. نعم للسلام 
جمعة مباركة 
علي ناصر محمد