آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-04:33م

باب المندب اخطر "رئة" للعالم

الأربعاء - 17 يناير 2024 - الساعة 11:33 ص

صالح علي الدويل باراس
بقلم: صالح علي الدويل باراس
- ارشيف الكاتب


على فرضية ان ماجري في البحر الاحمر حرب حقيقية بين امريكا وبريطانيا ضد الحوثي ، وليست حرب " نحن بنضرب الموجه ، وانتم اضربوا الجبل" ، فإن ما يقوم به الحوثي في البحر الاحمر وباب المندب وخليج عدن يريد ان يثبت انه "السوبر مان" المؤثر اقليميا لا سواه !! ويريد - باسم نصرة غزة -ابتلاع الكل وابرزهم الجنوب !! ، فدعوى انه يهاجم السفن الاسرائيلية فارغة فالهجمات صارت مخاطر امنية على كل السفن التي لاعلاقة لها باسرائيل والبحر الاحمر ليس شان محلي او بحر مغلق بل "رئة مواصلات" عالمية للشرق والغرب تتاثر به دول الاقليم اكثر من غيرها و"خنقه " يخنقها قبل خنق اسرائيل!!*


*ستصل تداعيات هجماته الى المساس بامن المواطن الغذائي والدوائي بغض النظر عن كمية الشحن باسم غزة التي يضخها خصوم الانتقالي عبر الذباب الالكتروني الحوثي / الاخواني ولفيف "ذباب" من "جاء استلب بهم" باسم غزة والعدوان عليها*

*كل العالم يريد تجنب عواقب التوتر بالبحر الأحمر وكل العالم يريد ايقاف العدوان الإسرائيلي على غزة ، الخلاف حول تاثير مايدور في البحر الاحمر على الاجندات والمشاريع المتصارعة ، فالحوثي وجماعات الاخوان جعلت "دعم غزة" والحق الفلسطيني مجرد لوحة اعلانات لتناصب مشروع الجنوب العداء في استثمار دماء الغزاويين وتصفية الحسابات معه ومع قياداته ف "ذبابهم " المنتشر في الاعلام والتواصل الاجتماعي يجعل من موقف المشروع الجنوبي ضد العدو الحوثي ورفضه مواكبته انه موقف ضد غزة بينما الحقيقة ان استخدام الحوثي وبقية اعداء المشروع ل"غزة" لاعلاقة له بنصرتها ، فما يدّعونه دعما ل"غزة" ما منع ولا خفف عنها عدوانا ، ولو اوقفت اسرائيل عدوانها فالفضل ليس لقيمة عمليات الحوثي - ان كان لها قيمة- بل الفضل لصلابة المحارب الفلسطيني ولان العالم ضج من مجازر اسرائيل ، ولان امريكا لاتريد حربا اقليمية واسعة وستضغط على اسرائيل بعد ان تكون دمرت غزة*

*إن ضريبة الدم في الجنوب دُفِعت وستُدفَع ، لا محالة ، ضد مشروع التوسع الحوثي/الايراني ، سواء هاجمت اسرائيل غزة ام لم تهاجمها ف"رباط المقاومة" واحد ضد المشروعين ، والانتقالي معني بما يدور لانه كيان فاعل لقضية قدمت آلاف الشهداء ضد مشروع الحوثي/ الايراني ، هو ليس جماعة "واتس اب" ، لذا يجب ان يقف حيث تقف مصالح مشروعه بدون عواطف ، فاما ان يكون جزء من مشروع ساحات ايران بدعوى "نصرة غزة" ولن ينصرها باكثر من الكلام في الوسائط الاليكترونية ويصبح الجنوب جزءا من المشروع الايراني او يقف مع العالم في تامين البحر الاحمر وموقفه ليس ضد فلسطين بل ان هجمات الحوثي تهدف لمحو اي مشروع او دور جنوبي وان الحوثي هو المشروع الفاعل الوحيد برا وبحرا وجوا "سوبر مان" وكل الذين يمجدون بطولاته يثبتون للعالم ذلك سواء ان صدقوا او نافقوا بنصرة غزة*

*لو وقف الانتقالي مع مشروع الساحات الايرانية فلن ينصر غزة الا بزوبعات اعلامية كزوبعات الساحات ، ستجد "بعض الذباب" يردد انهم من "مشروع الضاحية"!! وحين اثبت انه عدوها واثبت من هم حلفاؤها قالوا : "انه ضد غزة" وحين تمتنع السفن عن الموانىء الجنوبية اما خوفا من هجمات الحوثي او بارتفاع بوليصة التامين ويرتفع ثمن الغذاء والدواء ، ستجد "كل الذباب" يضج لماذا هذا الارتفاع!!؟ انها مسؤولية الانتقالي!! وسينسون غزة!!!..هكذا هو "ذباب الرمم"*

*17يناير 2024م*