آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:12م

المساس بالمنتج المحلي جريمة كبرى

الإثنين - 15 يناير 2024 - الساعة 02:36 م

حسن علوي الكاف
بقلم: حسن علوي الكاف
- ارشيف الكاتب




بقلم / حسن علوي الكاف :
=================
يعيش شعبنا مآسي كثيرة وحالة معيشية صعبة تعدت حدود العقل والمنطق ولو تطوف بعض الدول ستشاهد ثرواتها في متناول شعبها و بأسعار رخيصة ومعقولة كونها منتج محلي أم سمكي أم زراعي أم صناعي وغيرها حيث لاتوجد عليها جمارك ولا ضرائب وبالتالي تتمتع تلك الشعوب بثرواتها التي وهبها لها الله وهو حق مشروع لها وعلى قيادة الدولة والسلطات بالمحافظات إعطاء الأولوية للشعب داخل البلد ، لكن عندنا للأسف الشديد يحصل العكس تماما ثروات البلد لا يستمتع بها الشعب بل يتم شراؤها بمبالغ كبيرة وكأنها منتج خارجي خضع للإجمارك وللضرائب وللمواصلات و هذا زاد من المعاناة التي يعيشها شعبنا من الغلاء و المشتقات النفطية تعدت الأرقام القياسية والانقطاع غير المبرر للتيار الكهربائي في فصل الشتاء فاليوم نتجرع غلاء فاحشا لمنتوجاتنا المحلية مثل البصل والأسماك وغيرها في ظل تدني كبير للرواتب و تذمر يعيشه شعبنا و تراخي السلطة المحلية والجهات الرقابية وسكوت ممثلي الشعب الذي يعيش اغلب أعضائه خارج البلاد لم نر منهم أي تحرك أو استدعاء للجهات المعنية لما يحصل من إنتهاك صريح لثروات البلاد وهي ثوابت وطنية يمنع المساس بها ويجب وقف هذا العبث فورا والسكوت عليه يعد جريمة كبرى ،
مل شعبنا من الخطابات والكلام الكثير و التغطية الإعلامية والبهرجة الزايدة فالمواطن يريد عملا ملموسا يريد ينعم بثرواته وخيراته التي وهبها له الله سبحانه وتعالى ،
نحن مع عملية التصدير ورفد الأقتصاد الوطني بالعملة الصعبة ولكن عندما يكون لدينا إكتفاء ذاتي و تكتفي أسواقنا المحلية بمنتجنا المحلي ومن ثم يتم التصدير وطالما الخير واجد، إن ما يحصل يجب إعادة النظر فيه وعلى القيادات الرفق بهذا الشعب الصابر الذي يكابد الحياة منذ عقود قبل إنطلاق هبة الأسماك والبصل اللهم أني بلغت فاللهم فأشهد ...