آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-07:28م

اليديشية الأوربية

السبت - 30 ديسمبر 2023 - الساعة 05:33 م

احمد سالم فضل
بقلم: احمد سالم فضل
- ارشيف الكاتب


كثيرة هي الآيات في القرآن والانجيل والتوراة تتحدث عن قوم بني إسرائيل، وفي كتب الديانات السماوية الثلاثة عهد رباني ل إبراهيم عليه السلام ونسله بان يدخلوا الأرض المقدسة التي وعدها الله ان تكون لهم الى يوم الدين وما جاء في عدد من النصوص والآيات ومنها: -

(وأعُطي لك ولنسلك من بعدك أرض غربتك، كل ارض كنعان ملكا أبدياً، واكون إلههم 

                                  " التوراة سفر التكوين اصحاح 17- 8" 

] يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ} 

                                     المائدة (21) صدق الله العظيم 

ان السؤال المطروح اليوم هل اليهود الموجودين في فلسطين حالياً هم من نسل بني إسرائيل او ينتمون له باي شكل من الاشكال وهل هم من نسل إبراهيم عليه السلام وانهم امتداد بيولوجي له وهل هم الموعودين بالأرض المقدسة؟، 

ان الافتراضات سوء كانت تشكيكيه من مسيحي المشرق او مؤيدة لها من المسيحيين الغربين فأنها تقوم على فرضية واحده خاطئة (وهي ان اليهود الصهاينة المحتلين لفلسطين هم من نسل قبيلة بني إسرائيل التي اتى ذكرها في الكتب الدينية) وهذه فضيحة كبرى يتجاهلها حاخامات اليهود وقساوسة المسيحيين وبعض علماء المسلمين والسكوت عنها ترتب عليه ما تشهده المنطقة العربية وخاصة فلسطين من جرائم إبادة جماعية.

 وسنقدم الأجوبة التالية عن خطاء افتراضية أحقية يهود الخزر (الغوغازيين بأرض الميعاد: 

 أولا: أن بني إسرائيل قبيلة ذكرة في الكتب الدينية فقط ولا ظل تاريخي لها او تحقيقات أيروكولوجية تعزز وجود ما تبقى من نسلها وحسب سرد التوراة هي قبيله عربية بائدة، مثل قبيلة جرهم وطسم وقبلهما عاد وثمود ووفقاً لمعايير تاريخية معاصرة ليس هناء حق فيما يدعيه الصهاينة من اليهود والمسيحيين الكاثوليك العودة الى ارض الميعاد أينما كانت.

ثانيا: إذا كان ل بني إسرائيل ظل تاريخي في اليمن والجزيرة العربية ابرزته بعض البحوث الحديثة مؤخرًا الا ان هذه القبيلة كفت عن الوجود فهي حالة ميثولوجيه فقط منذ العصور القديمة.

ثالثا: ان الطوائف الحالية من اليهود التي يتكون منها ما يسمى شعب إسرائيل في الأرض المحتلة حالياً هم: -

 يهود الخزر (أشكناز) اعتنقوا اليهودية حديثاً اعتباراً من عام 740 م بعد ان كانوا وثنيين ومن أصول شرق اوروبا وليس لهم صلة عرقيه بالأنبياء او بنسل يعقوب ابن إسحاق ابن إبراهيم، ان طائفة يهود الأشكناز الصهيونية المتطرفة هي من تقود دولة الكيان الصهيوني في الأرض المحتلة منذ تشكيل فرق الهجانة في فلسطين بعد وعد بلفور عام 1917م و للأشكنازية الدور الأساسي في اختطاف شريعة النبي موسى عليه السلام والاستمرار في تحريفها حيث وصلوا بالتحريف الى اللغة العبرية السامية وتشويهها واختراعهم لغةً هجينيةً بدلاً عنها من اللغة (اليديشية ) وهي خليط من الألمانية والسلافية الأوروبية وتكتب بحروف عبرية .

يهود المزراح المشرقيين (ميزراحيم بالعبرية) هم يهود من أصول عربية انتشروا في مختلف الأقطار العربية بعد تدمير مملكة النبي سليمان بعد ان تعرضت لعدد من حملات الاشوريين كان اخرها بقيادة نبوخذ نصر، ومعلوم انه ليس للميزرحيم تأثير كبير في سياسة الكيان الصهيوني.

يهود الفلاشا: او (بيتا إسرائيل) هو اسم يطلق على اليهود من أصل حبشي ومعنى "الفلاشا "باللغة الأمهرية المنفيون أو الغرباء) وهم المهمشون في ترتيب الكيان

الإسرائيل.

انه من خلال ما تم سرده والبيان الواضح مما نزل في القران والتوراة بشأن الأرض الموعدة فهي لإبراهيم ونسله من إسماعيل واسحاق وبهذا يسقط بطلان ادعاء ات الصهيونية العالمية بالعودة الى (ارض الميعاد).