آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:01م

المرأة اليمنية في صنع السلام.. تعزيز المشاركة وتحقيق التوازن في اليمن

الخميس - 28 ديسمبر 2023 - الساعة 02:47 م

اشراق الصبري
بقلم: اشراق الصبري
- ارشيف الكاتب


يعد تعزيز دور المرأة في بناء السلام في اليمن أمرًا حاسمًا لتحقيق الاستقرار والسلام الدائم في البلاد. تواجه المرأة اليمنية تحديات عديدة في ظل النزاع المستمر، ومع ذلك، فإن مشاركتها الفعالة وتمكينها يمكن أن يسهم بشكل كبير في تعزيز عملية السلام وتحقيق التوازن الشامل في اليمن.

على مر العقود الماضية، تم ملاحظة تحول تدريجي في الوعي والتقدير لدور المرأة في عملية السلام. قرارات الأمم المتحدة، بما في ذلك قرار مجلس الأمن القرار 1325، لعبت دورًا هامًا في تعزيز حقوق المرأة ودورها في النزاعات المسلحة. يشدد هذا القرار على ضرورة تعزيز دور المرأة في الوقاية من النزاعات وإدارتها وحلها، وبناء السلام وتعزيزه.

ومع ذلك، لا يزال هناك عدد من التحديات التي تواجه المرأة اليمنية في مشاركتها في صنع السلام. تتضمن هذه التحديات التمييز ، وارتفاع معدلات العنف الجنسي والتمييز في المجتمع، وضعف الوعي بحقوق المرأة وقدراتها القيادية. بالإضافة إلى ذلك، تعاني المرأة اليمنية من آثار النزاع المستمر بما في ذلك الفقر والنزوح والتشرد.

لذلك، تتطلب تعزيز مشاركة المرأة في توطيد عملية السلام في اليمن توجيه الجهود نحو عدة جوانب. أولاً، يجب توفير الدعم والحماية للمرأة اليمنية، وضمان حقوقها القانونية والاجتماعية. يجب أن تتعاون الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص لتوفير فرص التعليم والتدريب والعمل للمرأة، وتمكينها اقتصادياً.

ثانيًا، يجب تعزيز التوعية بحقوق المرأة ودورها في عملية السلام. ينبغي توفير برامج تثقيفية وتدريبية للمرأة اليمنية، تساهم في بناء قدراتها وزيادة وعيها بالمشاركة السياسية ومهارات القيادة. يمكن تحقيق ذلك من خلال المؤتمتابعة القراءة والتعليم وورش العمل والحملات الإعلامية الموجهة لتعزيز التواصل والتوعية.

ثالثًا، يجب تعزيز تمثيل المرأة في العمليات السياسية واتخاذ القرار. ينبغي توفير فرص متساوية للمشاركة السياسية للمرأة، سواء في المناصب الحكومية أو المجالس المحلية أو الهيئات الدبلوماسية. يجب أن يتم تشجيع المرأة اليمنية على الترشح للمناصب القيادية وتقديم الدعم والتمويل اللازم لحملاتهن الانتخابية.

أخيرًا، يجب تعزيز الشراكة والتعاون بين الحكومة والمجتمع المدني والمنظمات الدولية والمحلية. يجب أن يعمل الجميع معًا لتوفير الدعم اللازم والموارد لتعزيز دور المرأة في بناء السلام، وتبادل الخبرات والمعرفة والأفكار المبتكرة.

إن تعزيز المشاركة النسوية وتحقيق التوازن في اليمن ليس مجرد مسؤولية حكومية، بل هو تحدي يتطلب تعاوناً شاملاً وجهودًا مشتركة من جميع الأطراف المعنية. وتحقيق ذلك سيسهم في بناء مستقبل أفضل لليمن، يعتمد على المساواة والعدالة والسلام المستدام.