آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:25م

واقع هش

الأربعاء - 20 ديسمبر 2023 - الساعة 08:03 ص

د. أمين عبدالخالق العليمي
بقلم: د. أمين عبدالخالق العليمي
- ارشيف الكاتب


نعيش الهشاشة كل يوم، ابتداءً من أول موطئ قدم خارج منزلك، وحتى العودة،  إذا أردت الحركة والتحرك لقضاء حوائجك، عليك ان تحذر كابلات وليس أسلاك الكهرباء المكشوفة( اقصد نقاط الجباية او الامنية، او تحت اي مسمي)، مروراً بكل نقطه كانت في المدينة، أو خارجها، عليك ان تُبقي يدك في جيبك، والخمس المئه والا الالف ماتخارج اقل شئ الفين ريال بس، رحمةً بحالك، ومن أجلك أنت فقط، وتقديراً للوضع الذي تعيشه البلاد وحس وطني منهم يراعوا مشاعرك كمواطن محترم، وانت دبر حالك، اقتطع من لقمة الجهال او من حق العلاج لك أو لهم أو احرمهم اسبوع من حق المدرسه ،من اجل ان يكون لك نصيب وموطئ قدم تمشي عليه خارج منزلك في وطن يسمى وطنك، ومن أجل سواد عيون من ابتلانا الله بهم لحرق أعصابنا بكل لحظه،

تمُر بعائلتك يتفننوا بازعاجك ومضايقتك وتطفيح مكيالك أنت ومن معك من أسرتك، باحثين مخصصين عن سلاح عن ممنوعات لأجل سلامتك ، عطاء بلا حدود للأعذار ،أمنية ، أو جباية، او او .....الى أخره، عبارة عن هشاشة في الإجراءات لكي يبتزوك بمن معك من اسرتك وبالذات اذا كان معك عائله، ولا اقصد الكل وإنما أولئك الصبيه الجديدين علي الشغله، الذي كانوا بالأمس..... واليوم حراس أمناء علينا، بينما بنفس الوقت ومن امام عينك وتحت نظرك، يمر من فوق الموتورات أو سيارات اخري من هم مدججين بالسلاح بأنواعه، ولا يهمسوا لهم ببنت شفه، ولايمتهنوا إلا من يحترم نفسه ويحترم القانون ويحترم الاخرين ،ويمشي عِدّل بحسب المصريين،

(واحياناً والله تجد من تنحني احتراماً وتقديراً له من سلوك واخلاق وتعامل وحسن إجراءات تتمني ان يّمكّن مثل هؤلاء الشرفاء والنزيهين وما أقلهم واندرهم )

في الجهات والمؤسسات الحكومية، محاكم، نيابات، أقسام شرطة،في جهات خدمات المواطن واستخراج الوثائق ، وتسهيل وتيسير أمور العامة تحلم وتتمنى لو تري مايُسرك، المضايقات قرين وأي قرين سئ لك،
الي متي يبقي مثل هؤلاء عالةً على المجتمع والوطن والمواطن، الي متي يا مسؤولينا الشرفاء والكرماء ،يبقى هذا الواقع، حبيس نفسية مواطن مغلوب على أمره، متى ستخرجون بزيارات ميدانية مفاجئة، وتعيشوا لحظة إثارة ابتلعها المواطن غصب عنه وعلى مضض، ويتحول السخط عليكم انتم لممارسة بعض من لايقدرون ولايعون معني المسئولية ، الظلم ظلمات يوم القيامة ، ومابُلينا إلا بظلم خفي عنا كمسئولين،
الي متي يبقي القانون ومبادئ العدالة وسيلة لامتهان كرامة الآخرين، وأبناء الوطن الشرفاء من ليس لهم حول ولا قوة إلا بالله ،فاحذروا فإن الله غيور على عباده وماالنقم التي نحن فيها إلا رسائل من ارحم الراحمين ان استووا واعتدلوا ياعباد الله ، والمسئولية لاتقع علي السلطة السياسية العليا، ممثلة برئيس أو نوابه أو رئيس وزراء ،أو وزراء، فهؤلاء ليس لديهم عصي سحرية، انماء المسئولية تقع على جميع أبناء الوطن الشرفاء، تقع على معلم ومدير مدرسة في موقعه وعلى رئيس محكمة ورئيس ووكيل نيابة ومدير شرطة ومعاونيه، وشخصيات اجتماعية ومشائخ وعدول وعقال، وكل ذي لب حكيم ومخلص لله ثم للوطن، في مراقبة كل ما تحت ايديهم، وتحت سلطاتهم، لتربية فرد ومواطن صالح ونشأ، يحق الحق ويعليه، ولو على نفسه ويكره الباطل و يمقته ولو من أقرب المقربين له، يحترم نفسه ويحترم الآخرين و يجل ويقدر مبادئ دينية اسلامية حقه ، ويحترم النظام والقانون ،ومبادئ الأخلاق ومكارمها، يعطي الأولوية علي نفسه ويؤثر الآخرين ولا يخص نفسه فقط، ومن حوله طز فيهم، هو فقط ومن خلفه الطوفان، 
آح آح، تشتوا الصدق وجع والم ماعاد بي طاقه اكتب.