آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:52م

مثل شعبي طريف أول من قاله أبي _ رحمه الله _.

الأحد - 10 ديسمبر 2023 - الساعة 08:13 م

د.عبده يحيى الدباني
بقلم: د.عبده يحيى الدباني
- ارشيف الكاتب


تعد الأمثال كنزا من كنوز الثقافة لدى أي امة أو شعب ، وهي عند العرب كذلك ، فضلا عن فضل العرب في الفصاحة والبلاغة والبيان ابداعا وتلقيا .
وقد اهتم العرب القدامى بالأمثال وتناقلوها منذ العصر الجاهلي ؛ ولدينا اليوم أمثال عربية فصيحة أُلفت فيها الكتب جمعا ودراسات ، قديما وحديثا ، ولدينا أمثال شعبية ارتبطت بهذا الشعب أو ذاك ، أو بهذه المنطقة أو تلك ، حتى في إطار البلد الواحد .

والمثل يشبه الحكمة في إيجازه وبلاغته ، لكن المثل ارتبط بموقف معين أو قصة معينة أو حدث معين ، فيتمخض عن تلك الحكاية أو الحدث أو الموقف هذا المثل أو ذاك ، وهناك احاديث شريفة تحولت إلى امثال وكذلك ابيات شعرية صارت امثالا تضرب في مواقف مختلفة .
يضرب المثل  في المواقف المشابهة لذلك الموقف الذي قيل فيه ، لكن الحكمة قول بليغ موجز صائب ، يأتي به رجل حكيم لديه تجربة وثقافة في الحياة وطول ملاحظة وخبرة.

وقديما قالوا :" قطعت جهيزة قول كل خطيب "
فهذا مثل فصيح جاهلي قيل في قصة مفادها، أن رجلا من الأعراب قتل رجلا آخر من قبيلة اخرى ، فاجتمع الناس يخطبون من القبيلتين 
ويتحاورن فيما سيُفعل بالقاتل الذي هرب ، فجاءت امرأة اسمها جهيزة وصاحت في الناس وقالت :" إن القاتل قد قُتل" أي قد ادركوه وقتلوه ، فقال أحد الحاضرين   :" قطعت جهيزة قول كل خطيب". لقد توقف الخطباء ، فماذا سيقولون والقاتل قد قُتل ؛ فصار هذا القول مثلا يضرب
إلى اليوم في مواقف مشابهة،  عندما يختلف الناس في مسألة ما ، ويأتي واحد آخر من بعيد فيحسم المسألة الذي اختلف فيها الناس ، ويأتيهم بخبر أن القضية قد حُلّت أو انتهت .

لكن المثل الذي سأذكره هنا ، قاله أبي _ ولا فخر _ ولم يكن يعلم أن عبارته التي قالها سوف تتحول الى مثل ، قالها وأنا أسمعه ، ولم يكن أحد غيري عنده ، فما هو هذا المثل ، وما هي قصته التي تمخض عنها؟

لقد كان أبي يتعاطى السجائر  بين الحين والآخر  ولم يكن مكثرا في ذلك ، وكان أخي الكبير أيضا يدخن أكثر من أبي ، وفي مرة من المرات قرر أخي أن يترك التدخين _وهذا فعل طيب _ لكنه كان كلما رأي والدي يدخن ، يهش للتدخين فيطلب من أبي سيجارة واحدة فقط ، على اعتبار انه ترك التدخين  ، فيعطيه أبي ما طلب ؛ فأكثر أخي من هذه الحالة ، فبين الحين والآخر ظل يطلب من أبي سيجارة ، فلما اكتشف أبي في ظل غياب أخي أن أخي قد دخن من السجائر أكثر مما دخن هو ، فعلق على ذلك بصوت مسموع وكأنما يعاتب أو يحدث نفسه ، قائلا : " هذا لم يبطّل السيجارة ، ولكن بطّل يشتري "  وبطل معناها هنا ترك اواقلع .
فسمعت هذه العبارة فضحكت ، وأنا في صبي صغير  ، فاعجبني  هذا التعبير أو التعليق التهكمي  ، فكنت أروي القصة لأنها طريفة ،، فانتشرت القصة ، وانتشرت  هذه العبارة التي ارتبطت بها حتى  صارت مثلا ، واضحت  تضرب في مواقف مشابهة ، عندما يترك الشخص الشيء على حد زعمه  ولكنه لا يزال يستخدمه أو يطلبه من هذا وذاك ولا يشتريه بنفسه .
فاشتهر هذا المثل _ وخاصة في حالمين _ يستخدمونه في مواقف مشابهة وقد لاحظت بنفسي هذا الاستدعاء للمثل في بعض المواقف 
وكان قد انسلخ على قائله الأول منضما إلى جملة الامثال الشائعة.
أجل أنه مثل  قاله أبي _ رحمه الله تعالى وطيب ثراه  _.

د عبده يحيى الدباني