آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-06:59ص

منبر الصحافة.. هيكل المقالة (18)

الثلاثاء - 05 ديسمبر 2023 - الساعة 12:00 ص

أنور سيول
بقلم: أنور سيول
- ارشيف الكاتب


المقالة كأي فن أدبي آخر له أسلوبه الخاص في الطرق, ومن أهم الأمور التي لابد معرفتها هو أن المقالة تحمل في طياتها هيكلاً يسير عليه أكثر الكتاب وهو كما يلي:-

أولاً : المقدمة:
مقدمة المقالة هي فقرات تطرح للتمهيد للقضية وتهيئة القارئ للدخول في عمق المقالة أو في موضوع المقالة ليكون ملماً بأفكار المقالة في المقدمة.

فعلى كاتب المقالة أن يحاول في كتابة المقدمة توضيح الفكرة أو يعطي القارئ علامات وأدلة يخبر فيها القارئ بما سيقوم بطرحه في المقالة التي بين يديه.

ثانياً : الموضوع:
أن جزء الموضوع هو محور المقالة وسبب كتابتها وكثيراً ما يكون هذا الجزء هو القوة في المقالة بحيث إن القارئ يأتي إلى هنا وهو ملم ببعض الأفكار التي استسقاها من المقدمة.
ولذلك على الكاتب أن يهتم بالموضوع هنا ويستطيع الكاتب في هذا الجزء طرح وجهات نظره وكل ما يريد.

ثالثاً : الخاتمة:
وهي استنتاجات الكاتب للمحصلة النهائية لموضوع مقالته وعرض خلاصة بسيطة عن مضمون المقالة, وفي هذا الجزء من المقالة يستطيع الكاتب أن يرمي بعنصر المفاجأة كما يسميه البعض ليفاجئ القارئ في نهاية رحلته مع المقالة.

رابعاً : الأسلوب:
يعتبر الأسلوب هو الروح  الخاصة بالمقالة والتي عن طريقه معرفة من ان يستطيع القارئ الاستمرار في القراءة أم لا, فالكاتب الجيد هو من يحاول استدراج القارئ بطريقة سهلة ومحببه للقارئ تجعله يتفاعل مع المقالة حتى نهايتها.