آخر تحديث :الإثنين-26 فبراير 2024-01:47م

محاسبة كل من يتجاوز هو شرط بقاء الدولة

الإثنين - 04 ديسمبر 2023 - الساعة 01:37 ص

أحمد سيود
بقلم: أحمد سيود
- ارشيف الكاتب


في عهد الدولة كانت هناك إجراءات تتخذ ضد كل من يتجاوز النظام والقانون ويخالفه من الموظفين المدنيين والعسكريين مهما كانت درجته او مكانته او رتبته العسكرية. وعندنا ادلة وشواهد على تلك الفترة.
وهناك الكثير من الموظفين والعساكر الصغار والكبار الذين اتخذت ضدهم عقوبات لمخالفتهم النظام والقانون منها الفصل والطرد والحبس والتجريد من كل الامتيازات حتي يحب الجوازات الدبلوماسية عنهم والنفي ايضا .

اما في هذا العهد القبيح كل من كانت له مكانة سياسية  او عسكرية او وظيفية او قبلية يخالف ويتجاوز ويلعن ويسب ويبطش ويسرق ويقتل ويلطم ويحشش ويسكر ويقتحم ويهتك الاعراض ويختطف الأطفال والنساء ويسلب هذا حقه ويذل ذاك ويهين ويسب حتى الذات الإلهية للاسف
ولا يتم اتخاذ اي اجراء ضدهم بل تتم ترقيتهم والخضوع لمطالبهم لانه لا يقدم على هذه  الأفعال إلا من كان قائدا بحجم وطن اليوم ، او مسؤولا كبيرا حولة عدد من الملثمين المسلحين الحفاة المحششين يقتلون ما يؤمرون بقتله ويصيبون ويبطشون ويستولون ويستحوذون على حقوق الغير ويركلون ويصفعون متى ارادوا ومن ارادوا. حتى الدولة نفسها والحكومة التافهة . 
وبسلاح دولة اليوم الهشة الواهنة الضعيفة العاجزة الذليلة المنبطحة لامثال هؤلاء.

وكل هذا يحصل في عدن عاصمة المدنية والتحضر والثقافة والحب.
عيب قعوا رجال دولة وحاسبوا العابثين مالم ناموا في بيوتكم فهذا اشرف واعز لكم.
مالم اعلنوا عجزكم وعدم مقدرتكم واتركوا الأمر للشعب وهو من سيواجه هؤلاء ولا تكونوا طرفا تابعا ذليلا منقادا متخاذلا اما البلطجة والصعلكة والاستقواء الهمجي.. فاللعنة ستطالكم انتم اليوم او  غدا...