آخر تحديث :الخميس-18 أبريل 2024-06:03م

الشيخ عبدالله إبراهيم الصالحي في ذكرى وفاته الثانية

الأربعاء - 29 نوفمبر 2023 - الساعة 02:15 ص

منصور العلهي
بقلم: منصور العلهي
- ارشيف الكاتب


أأحبابنا فارقتمونا فأوحشت... قلوب من بعدكم وديار.

يرحل الإنسان عن هذه الدنيا بعد إنقضاء أجله وهذه سنة الحياة.. 
لكن رحيل بعض الاشخاص يترك فراغاً ويحدث في القلب ألماً وحزناً...!

ففي مثل هذا اليوم من العام 2021م رحل عنا الشيخ الفاضل عبدالله إبراهيم الصالحي.... 
عامان على رحيله رحمه الله لكنه ترك فراغاً وحيزاً على مستوى مديرية مودية....

فالشيخ عبدالله إبراهيم الصالحي إحدى الوجاهات التي يعتد بها في المنطقة لمساهمته في حل الكثير من القضايا.. 
ويحظى بإحترام وتقدير كافة قبائل المنطقة الوسطى لمكانته الاجتماعية وأخلاقه العالية..

وكان رحمه الله حريصاً على اداء الصلوات جماعة... 
وكعادته كان مرابطاً في المسجد منذ دخوله لإداء صلاة المغرب وحتى صلاة العشاء..

هذه اخلاق فقيدنا ومناقبه رحمه الله وهذه سلوكياته الراقية وتعاملاته مع محيطه المجتمعي...
ونراه يلبي اي دعوة للإصلاح بين المتخاصمين ولايتردد في هذا العمل الأنساني منطلقاً من قوله تعالى :
(لاخير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس)

رحم الله الشيخ الفاضل واسكنه الجنة.

✍️منصورالعلهي
29 نوفمبر 2023