آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:54م

لو كانت "عـدن" غـزة

الأحد - 26 نوفمبر 2023 - الساعة 09:45 ص

جلال جميل محسن
بقلم: جلال جميل محسن
- ارشيف الكاتب


ماذا لو اسرائيل في يوماً ما لاسمح الله هاجمت بلدنا وشنت علينا حرب إبادة كما تعملها الان في كل مدن غزة وفلسطين ياترى ماذا سيكون ردنا وكيف سيكون دفاعنا عن ارضنا وشعبنا وعن اطفالنا..

تخيلوا.. بان اسرائيل بالفعل قد شنت هجوماً عنيفاً ضدنا وقصفت ارضنا وشردت أهلنا وقتلت اطفالنا ودمرت كل مؤسسات ومطارات وميناء وطننا وهدمت كل مقومات دولتنا و نسفت كل البنى التحتية لبلدنا هل كنا فعلاً سوف نستنجد بالعالم ونطالب الاستغاثة بهم..  ام كنا نظن حقاً من التحالف العربي ان يدافع عنا وعن بلدنا وشعبنا ويصد عنا خطر العدوان والهجمات..

طبعاً لا نعتقد ذلك بل نجزم بان مهما صرخنا وطلبنا من العالم إنقاذ شعبنا ووطننا فلن يسمع لنا ولن ينقذ شعبنا او يستطع منع الخطر والدفاع عنا.. وسوف نكون نحن فقط مجبرين امام الامر الواقع لدفاع عن ارضنا وشعبنا وعن حماية ممتلكات وطننا وان نخوض الحرب وحدنا مهما كلف ذلك من ثمن ومهما كانت حجم الخسائر والنتائج وحجم التضحيات.

العبرة من مقدمة الموضوع هو طرح كل الاحتمالات والفرضيات والتوقعات وطرح جميع السيناريوهات وان نكون على استعداد تام لاي خطر قد يواجهنا مستقبلا لا سمح الله..

تعالوا إذا نحط انفسنا امام هذا الخيار والدخول بحرب شاملة مع جيش اسرائيل ياترى كيف سيكون ردنا حينها وكيف سيكون وضعنا وقتها وهل فعلاً سوف نكون قادرين على صد هجوم إسرائيل وإلحاق الضرر بها وهزيمة جيشها والانتصار عليها ..

طبعاً لا ولن نستطيع الوقوف امامها وصد هجماتها والتغلب عليها او الصمود امامها او امام اي عدوان خارجي ..

لاننا وباختصار شديد الى الان لما ننتهي من خلافنا الداخلي.. ولم نمتلك قرارنا السيادي.. وبناء جيش موحد وقوي.. الى الان لم تمتلك دولتنا اي سلاح جوي او بحري وليست بحوزتها الرادارات والطائرات ولا امتلكت المنصات ولا تمتلك السفن ولا الزوارق ولا حتى فرقاطة واحدة ترهب بها عدونا..

الى اصحاب السيادة والفخامة.. هل انتم فعلاً راضين عن وضع بلادنا الحالي بكل اوضاعها السياسي والاقتصادي ..

هل فعلاً ليس لديكم اي رؤية مستقبلية وطرح كل الخيارات والتوقعات والسيناريوهات لاي حرب محتملة وشاملة مع اسرائيل او مع اي عدوان اخر..

خذوها بعين العقل والحكمة خذوها بعيداً عن التعصب والعنصرية وبعيداً عن الغضب اذا مست سياساتكم ..

فكروا بها مهما كان ظني مستحيلاً او بعيد المنال والخيال..

ادعوكم فقط بان تتخيلوا لو كـانت "عــدن" هي غــزة..