آخر تحديث :الإثنين-17 يونيو 2024-01:04ص

اقلام جوفاء

الإثنين - 20 نوفمبر 2023 - الساعة 04:34 م

عصام مريسي
بقلم: عصام مريسي
- ارشيف الكاتب


في مثل هذه الأيام العصيبة التي تمر بها  ارض الجنوب وفق التقسيم السياسي ماقبل اعلان الوحدة وكذا ارض الشمال تنبري اقلام محاولة التعبير عم أصاب الأرض والإنسان اليمني شمالا وجنوبا من تدني أوضاع الخدمات  وانعدام بعضها بالكلية  من التدهور الاقتصادي  وهناك اقلام تدغدغ احلام الجنوبيين بعودة العلم ذو النجمة الحمراء محاولة تمجيد شخصيات وجعلهم بمثابة المفاتيح السحرية لكل الويلات التي يعاني منها الإنسان في جنوب البلاد وشماله تلمع وتزين لبقاء البلاد تحت ولاية التحالف التي بدت في وهلتها الاولى كبريق  يسعف الأمور ويعيدها إلى نصابها فإذا بالأمر يتحول إلى إقامة دائمة وضيافة مستمرة تحولت إلى طوق من حديد يضيق الخناق على المواطن ويعطي الضوء الأخضر العابثين ويكون سند لهم ومؤازرة.
أن مثل تلك الأقلام هي بعيدة كل البعد عن معاناة المواطن فهي لم يوجع الجوع بطونها فهي اقلام تجوب اشهر مطاعم الفنادق والابراج العالية ولم تحيا يوما في بيوت من صفيح أو سعف النخل كحال كثير من اليمنين الذي اضطرهم الحال لترك بيوتهم والعيش تحت مظلة النزوح في بلدهم . وهم اقلام لم تكتوي بحر الصيف عندما تحولت أجهزة التكييف في بيوتهم إلى ديكور يزين الجدران.
اقلام لم تتمنى شربة ماء بارد في حر الصيف البارد.
انها اقلام مستعارة من أهدافها أن تضع الرماد على الجمرة المشتعلة وتخفض من ترمومتر الغضب الشعبي تطبل لشخصيات تدين بالولاء للخارج وتصنع منهم تماثيل للثورة والصمود .
لكن هذه الأقلام لأنها لم تعاني فهي جوفاء ابواق لا يسمع لها صدى في الشارع الغاضب .بل أصبحت مكشوفة لا يلتفت إلى ما تكتب أو تصرح حتى وإن تلبست بالوطنية ومصالح المواطن لأن كثير منها مستأجر ومنها لا يحب الا الظهور فيكتب ما لا يشعر به ويصرح بتصريحات فضفاضة خالية من الاحساس والمشاعر.
عصام مريسي