آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-09:42ص

من امن العقاب اساء الادب .

الإثنين - 20 نوفمبر 2023 - الساعة 01:24 ص

جابر عوض عرفان
بقلم: جابر عوض عرفان
- ارشيف الكاتب


 

✍️ جابر عوض عرفان ..

التعسفات التي يتعرض لها الناس في عدن من قبل افراد وضباط الجهات الامنية ، كثيرة جدا .
صمت القيادة السياسية والعسكرية وعدم اتخاذهم الاجراءات اللازمة ضد هؤلاء ، جعلهم يتمادون اكثر واكثر .
ما حدث مع احد اصحاب محلات الجوالات ، ماهو الا غيض من فيض وما خفي كان اعظم .. حيث قام احد قيادة الطوارئ ، بعملية إبتزاز لاحد اصحاب محلات الجوالات ، حيث خيره بان يعطيه جوال او السجن .
هذه جريمة والاكثر جرما ان هذا القائد لم يتعرض لاي مسائلة قانونية ولم تتخذ قيادته اي اجراءات قانونية ..
ماذا ترك هؤلاء للعصابات الاجرامية ، وهم يمارسون اعمال العصابات تحت ستار أمني مستغلين مواقعهم ونفوذهم ..
وجود هؤلاء في هذه المواقع الامنية كارثة بكل المقاييس ..
يجب احالتهم للمسائلة القانونية ، وسجنهم وفقا للقانون ، ومن ثم سحب الرتب وفصلهم نهائيا ، كاجراء قانوني ، ولكي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه استغلال منصبه ونفوذه في ظلم الناس وابتزازهم وسلبهم حقوقهم .
لم يترك هؤلاء شيء يحتم بقائهم كممثلين لجهة امنية مهامها الضبط وحماية المواطن والممتلكات الخاصة والعامة ..
مثل هؤلاء غير مؤهلين لتأدية الواجب الامني ، ولا يدركون مدى قدسية هذا العمل ، بل انهم تجردوا حتى من ضمائرهم وانسانيتهم وروح المسؤولية .
الكرة الان في ملعب الزبيدي عضو مجلس القيادة وقيادة امن عدن ، هم المسؤولين امام الله وامام الشعب ، وعليهم بالاسراع باتخاذ الاجراءات اللازمة ، مالم فان الصمت المخزي ، دليل على انهم هم من اعطى الضوء الاخضر لهذه القيادات الامنية ، ليمارسوا اعمال العصابات مستغلين نفوذهم ومواقعهم الامنية ..
وتحت اشرافهم تفشت هذا الظاهرة واصبحت الجهات الامنية في عدن تمارس عمل العصابات بكل ارحية لا يخشون رقيب ولا حسيب .
صمت الزبيدي إزاء ما يحدث اقرار منه ان المناطقية ، فوق القانون وفوق مصلحة الوطن والمواطن .
ماحدث ليس بالامر الهين ، ويجب على الزبيدي وقيادة امن عدن امتصاص غضب الشارع العدني ، وتحسين صورهم وردع هؤلاء ومحاسبتهم علنا ..