آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-06:59ص

الشهيد العميد محمد علي الصيني إيقونة النضال

الأحد - 19 نوفمبر 2023 - الساعة 12:02 م

ابراهيم العطري
بقلم: ابراهيم العطري
- ارشيف الكاتب


عندما يرحل العظماء تنفطر لذهابهم القلوب، لكونهم حماة الأمة وركنها الركين، وصمام أمن قيمها ومبادئها التي ترتفع بها إلى مصاف الأمم الخالدة ذات الإسهامات الكبرى في حياة البشرية. لا نرثي اليوم رجلا عاديا أو شخصا عابرا أو حتى أحد رموز الأمة المترامية من المحيط الى المحيط والشهيد البطل العميد محمد علي الصيني مدير عام المضاربة والعارة السابق مدير عام الموارد المالية بمحافظة لحج عضو الهيئة الاستشارية للمجلس الانتقالي الجنوبي أحد اولئك العظماء الذين كانوا الرعيل الاول وطليعة الثورة التحريرية .... حيث لعب الشهيد البطل محمد علي الصيني دورا بارزا في مجابهة الاحتلال والقضاء على الظلم والاضطهاد منذ فجر مبكر وكان مثالا يحتذى به في الحيوية والنشاط والهمة الوطنية، فمنذ نشأته كان شغوفا بحب وطنه وشعبه ويعمل بكل حب ووفاء للوطن دون تمييز،فقد قضا حياته في خدمة الوطن بين حياة مدنية وعسكرية ملئية بالحب والعطاء الوطني ،فمنذ  بدء تعليمه الأساسي إلى الثانوي إلى  الاكاديمي وهو يجسد دور الولاء والبراء وصدق الانتماء للوطن ، حيث انتقل إلى الحياة العسكرية ليشغل عدد من المناصب القيادية بالجيش الجنوبي السابق ثم  التحق بالكلية العسكرية بالجيش اليمني لينتقل بعدها بالحركة الشعبية الجنوبية المطالبة بالاستقلال التي انطلقت شرارتها في يوم 7 يوليو 2007م بعد ان برز احد كبار القادة  المؤسسين لجمعية المتقاعدين العسكريين الجنوبيين في مديرية المضاربة والعارة والذي كان لدوره الشرف في اعاد الاعتبار  للمديرية بمكانتها في الترتيب السياسي.

ويمثل الدور النضالي الرائد للشهيد البطل محمد علي عبدالله الصيني العلقمي الصبيحي  النموذج في العطاء والتضحية والفداء الوطني على مستوى محافظة لحج خاصة  والجنوب عامة، وما تلك التضحيات والأدوار الوطنية والمواقف السياسية العملاقة إلا أنها الأيقونة النضالية التي  كانت وستظل على مر التاريخ شاهد عيان للأجيال القادمة بعد أن خلدها التاريخ بصفحات من نور، فمن ميادين النضال السلمية إلى جبهات القتال الحربية إلى أقسام ادارة مرافق الدولة وإعادة إعمار مادمرته الحرب وخلق بيئة تنموية مستدامة وفكرة جوهرية مثمرة تمتاز بالحكمة والمرونة وحب الخير للجميع.

ولقد لعب الشهيد المناضل البطل العميد محمد علي الصيني مدير عام المضاربة والعارة السابق مدير عام الموارد المالية عضو الهيئة الاستشارية للمجلس الانتقالي الجنوبي دورا محوريا في خدمة المديرية وذلك من خلال بذل قدراته العقلية والنفسية والاجتماعية والثقافية والسياسية رسم البهجة والسرور على ثغر المديرية  الباسم بعد سنوات من الويل والخراب التي عانى منها أبناء المديرية أثناء حكم الاحتلال.

إن الشهيد البطل العميد محمد علي الصيني مدير عام المضاربة والعارة السابق قدم للمديرية خدمات نوعية ممتازة وعالية الجودة بعد أن استطاع أن يجسد فيها الروح الاخوية والانسانية واثبت للمجتمع  نجاحاته  الإدارية الرائعة وأعماله الخيرية المثمرة وفق إمكانياته المتاحة والفرص الممكنة له  لتقديم خدماته الممتازة ،فلم تقتصر جهوده  على منطقة بحد ذاتها ولكنها شملت جميع مراكز المديرية وفق رؤيته العادلة وهمته العالية في إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق بالمديرية دون استثناء.

اليوم ونحن نحتفي بذكرى التأبين الاول للشهيد المناضل البطل محمد علي الصيني إذا نقيم  له تلك المواقف الأخوية والتي نستلهم من خلالها  الدروس والعبر لنفرز فيها جوهر معادن الرجال الاصيلة المتجذرة  في أعماق النبل والجود والكرم.

ومع أن رحيل شهيدنا البطل العميد الصيني كان قاسيا إلا أنه شأ الله أن يصبرنا على تلك الأقدار المؤلمة بعد أن إذن الله لها ان تكن لتزهق روحه الطاهرة اثر رصاصة الغدر وحماقة الطيش التي قتلت الكثير والكثير من رفاقه المناضلين الشرفاء بحجمه الفولاذي الصلب.

فكان لهذا النبأ المهول أثره على قلوبنا وكان لهذا الرحيل المفجع فراغ كبير بالساحة الوطنية والقومية العربية ولانقول الا مايرضي ربنا سبحانه وتعالى نسأله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.