آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-01:57م

فلسطين العربية تناديكم يا زعماء الامة..!

السبت - 18 نوفمبر 2023 - الساعة 06:40 م

حميد الطاهري
بقلم: حميد الطاهري
- ارشيف الكاتب


فلسطين العربية تناديكم يا زعماء الامة العربية والإسلامية وكل طفل وطفله فلسطينية وكل من ارض الأنبياء تناديكم من كل شبر في فلسطين العربية المحتلة بيد اليهود المحتلين لها منذ زمن بعيد، ان العدو الصهيوني المحتل لفلسطين العربية ارتكب الالاف من الجرائم والمجازر البشرية، في حق الالاف من الأطفال والشيوخ والنساء والابرياء، في كل مناطق فلسطين العربية، الباكية من زمن بعيد، والدماء على ارضها المقدسة بحار، 

انني اكتب مقالتي في مختلف أنواع الحزن والالم على  ما ترتكبه اسرائيل عدوة الامة المحمدية  ، من جرائم حرب ومجازر بشرية في حق إخواننا في فلسطين العربية الذي يخيم عليها الحزن من كل الاتجاهات، في ظل ما ترتكبه اسرائيل عدوة الامة، من جرائم حرب واباده جماعية في قطاع غزة الذي تصرخ وتنادي كل زعماء الامة العربية والإسلامية وكل من عليها يناديكم نداء توحيد الصف العربي والإسلامي في وجه إسرائيل، قاتلة كل الأطفال والأبرياء والنساء، ومدمرة كل جميل في غزة وغيرها من المدن الفلسطينية، وتساؤلات تطرح على طاولة حكام وملوك الامة العربية والإسلامية، اين انتم من صرخات أطفال فلسطين العربية؟؟ اين انتم من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني؟ اين انتم من نداء الالاف من الشهداء من قبورهم الذين قتلهم قوات الجيش الإسرائيلي،؟ فهل حان الوقت في  يازعماء  الامة العربية والإسلامية في توحيد الصف والجيوش في وجه عدوة الامة المحمدية إسرائيل قاتلة فلسطين العربية، واطفالها؟ او ماذا يازعماء الامة؟ 

كل العرب والمسلمين في المشرق والمغرب يناديكم يازعماء الامة في توحيد صفكم في وجه اسرائيل قاتلة اطفال والابرياء والنساء في غزة التي تنزف دمًا كل لحظة، فان أمريكا وحلفاؤها موحدون صفهم في حماية إسرائيل و ضد العرب والمسلمين، ومضي 44 يوما من معركة طوفان الاقصى، وانتم فشلتم في اتخاذ اي قرار صارمه في قمتكم العربية والإسلامية المنعقدة في الرياض، خلال اليومين الماضية، بينما ادارة البيت الابيض الأمريكية هي مصدر القرار، ولا قرارات لكم يازعماء الامة العربية والإسلامية، لماذا يازعماء الامة الفاشلون في اتخاذ اي قرار صارم ضد إسرائيل عدوة الامة، ان امريكا وحلفاؤها وإسرائيل يسعون اليوم إلى تحقيق كافة بنود مخططهم الاسود في الوطن العربي،خلال مد نفوذ إسرائيل الحماية لها امريكا وحلفاؤها، وذلك في اعلان  الشرق الاوسط الجديد، 

 ان الوطن العربي قد اصبح وطن امريكي وغربي، وليس وطن عربي في ظل انتشار القواعد العسكرية الأمريكية والغربية في الأوطان العربية، والبحار العربية، وكذلك في الاوطان الإسلامية، هل انتم يا زعماء الامة العربية والإسلامية معكم اعداء لم يتم الكشف عنهم او ماذا؟  في ظل انتشار القواعد  العسكرية  الأمريكية والغربية في اوطانكم والبحار، ام ما السر يا زعماء الامة الذين لإقرار لكم، ولا كلمة لكم فوق كلمة ادارة البيت الابيض الأمريكية والقيادات الغربية، ان الأوطان العربية وبحارها اصبحت محتله من قبل امريكا وحلفاؤها، في ظل انتشار القواعد العسكرية الأمريكية والغربية التي لا تعد ولا تحصى، ولكن انتم يا زعماء الامة الخاسرون في ظل عدم توحيد صفكم والسماح للقيادة الأمريكية والقيادات الغربية في نشر قواعدهم العسكرية في اوطانكم والبحار، وانكم يوما من الايام سوف تصبح إسرائيل عدوة الامة "حاكمة الشرق الاوسط الجديد"  بدعم امريكي غربي لها، وانكم يا زعماء الامة ستكونوا تحت حكم عدوة الامة إسرائيل، الذي فشلتم في توحيد الصف ضدها منذ زمن بعيد ، والايام سوف تكشف كل جديد لكم يا زعماء الامة، ان فلسطين العربية منا ياعرب ويامسلمين وان الاقصى منا والشعب الفلسطيني منا ونحن منه، والوقوف معه واجب ديني مقدس يا ابناء الشعوب العربية والإسلامية، 

ان علينا ان نتفخر يا ابناء  الشعوب العربية والإسلامية  بما يحققونه ابطال المقاومة الفلسطينية في غزة من انتصارات تاريخية على قوات الجيش الإسرائيلي، تحية اجلال لكل ابطال المقاومة الفلسطينية وكل احرار العالم الذين يقفون مع أبناء غزة المنتصرة وذلك في نصرا من الملك القدوس الناصر لعباده على اليهود وحلفاؤهم..