آخر تحديث :الثلاثاء-05 مارس 2024-02:47م

حوار العاصمة السعودية لا يبشر بخير

الجمعة - 17 نوفمبر 2023 - الساعة 02:22 م

حسن العجيلي
بقلم: حسن العجيلي
- ارشيف الكاتب


نتمنى أن لا يتحقق هذا التوقع وان لا يظهر هذا التشاؤم عندنا حول ما يدور في العاصمة السعودية من مباحثات وحوارات وما تنشره بعض المواقع التابعة للمكونات السياسية من مساجلات و التي نحضر هذا اللقاء أمر جيد وصحيح لكن ما يشغل بال المواطن في الجنوب الاخبار المتناقلة على الساحة الجنوبية واهمها ما يدور حول القضية الجنوبية والمجلس الانتقالي من تجاذبات وتبيانات تعكس آمال وتطلعات وطموحات الشعب الجنوبي الذي ضحى بأغلى ما لدية من اجل الوصول إلى الدولة الجنوبية والى إرساء نظام وقانون  يرفع من مستوى الأداء وتدوير عجلة التنمية إلى الأمام كي تسعد الأجيال القادمة في مشاريع البناء والتطوير والتشييد لبنة تكفل كل الحقوق والواجبات لكل البشر وتكفل الحياة الشريفة والنظيفة وتوفر الأمن والاستقرار في ربوع الوطن الجنوبي بكامله واليوم وما نسمعه ونشاهده يجعلنا نفكر بإمعان أن القادم هو الاسوأ لان الإعداد له في العاصمة السعودية الرياض أمر لا يطمن.

 ولنا في هذا الشأن تجارب كثيرة من السابق وما جاء بعد غزو قوات عفاش ومليشيات الحوثي للجنوب وتدخل التحالف السعودي  الاماراتي والى جانبهم شوية مرتزقة من السودان وعلى العموم نحن في الجنوب نتطلع إلى أن تكون جميع الحوارات تصب في صالح الجميع وتعمل من أجل أمن واستقرار المنطقة في الجزيرة والخليج واليمن ومن هذا المنعطف يمكن إرساء قواعد السلم ومشاريع التنمية المستدامة وكل شعب يحصل على خيراته ويستثمر ثرواته ويبني دولته وما يتناسب مع تقاليده وعاداته وأما ما تؤشره بعض المصادر من تناقضات من داخل كواليس النقاشات والحوارات ومنح بعض الجهات المعادية للجنوب مميزات من ثروات الجنوب هذا أمر مرفوض شكلا ومضمونا وهذا موقف الجنوب وشعبه وسيظل هكذا وحتى تتحقق كل مطالبه ويسيطر على أرضية ويعلن قيام دولته الديمقراطية الفتية واي مخططات عدائية تمارس ضد الجنوب لن تنتصر بإذن الله وينتصر الحق ويرفع علم الجنوب عاليا داخل الجنوب وخارجه نسأل الله التوفيق فيما يتعلق بقضية الجنوب وأهله .وان كان ما يبدو في أفق الرياض 3 لا يبشر بخير.