آخر تحديث :الخميس-22 فبراير 2024-04:35م

لماذا يتخلى العالم عن الإخوان؟

الثلاثاء - 07 نوفمبر 2023 - الساعة 12:44 م

عبدالقادر زين بن جرادي
بقلم: عبدالقادر زين بن جرادي
- ارشيف الكاتب


تنظيم الإخوان المسلمين تنظيم معروف ومنتشر عالميا وهو تنظيم مترابط بكل دول العالم يرتبط بالمرشد العام له وأوامره مركزية لا نقاش فيها .

له أهداف سياسية واقتصادية وليس أهداف دعوية بحته .

ليس له هدف إسلامي محدد في قيام كيان إسلامي شرعي يستمد روحه من الشريعة الإسلامية أو حتى نظامه الاقتصادي مبني على النظام المالي الإسلامي.

هذا النظام يمتلك منظومة اقتصادية عالمية كبيرة وهو لين الجانب في بعض المسائل الشرعية يتعايش بعضها مع بعض الديانات وليس متشدد دينيا قد ينطبق عليه نظرية الغاية تبرر الوسيلة.

اما لماذا يتخلى العالم عن الإخوان المسلمين وخصوصا العالم الإسلامي ويقفون ضده ؟ 

تنظيم الأخوان يتقلقل في صفوف النشء والشباب مبكرا ولا يعتمد على ضم كبار السن او الذي يجد فيهم صعوبة بالإيمان بأهدافه ويلتزمون بتعاليمه السرية التي قد لا يعلمها غالبية أعضائه ويعتمد في تكوينه على الحلقات الصغيرة جدا في حدود معينة.

وهذا يشكل خطر كبير على أعدائه في معرفة أسرار وقيادات هذا التنظيم الصغيرة وقواعده التي يصعب اكتشافها مبكرا فليس له مظهر موحد لا في نوع اللبس ولا حتى في شكل الأنسان كمثال وجود اللحية او تطويلها او تقصيرها او كلمة تعارف سرية فالكثير يجهل الكثير.

وارتباطه المركزي يجعل كل اعضائه خاضعين للقيادة المركزية بلا نقاش .

تنظيم الأخوان كتوم جدا جدا فهم يطبقون قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اقصوا حوائجكم بالكتمان ) ولهذا يصعب على اي استخبارات عالمية معرفة نوايا أو خطط او برامج التنظيم المستقبلية او حتى اماكن تدريب قواته أو مصادر دخل التنظيم وأفراده وحتى افراده لا يعلمون كثيرا عن تنظيمهم فهم يستلمون المادة التعليمية وينفذونها دون تردد او ابدأ وجهة نظرهم فيها .

قوة أقتصاد التنظيم المالية هي من أو صلت مهاتير محمد وطيب رجب أردوغان الى سدة الحكم في ماليزيا وتركيا وانعشت اقتصاد هاتين الدولتين أقتصاديا .

التنظيم استطاع اختراق البرلمانات العالمية في عدة دول أوروبية واسيوية بالكثير من أعضاءه وكوادره المتعلمة واستطاع بسط سيطرته والوصول للحكم في عدة دول عربية كليا وجزئيا في الجزائر وتونس ومصر والكويت واليمن وقطر وفلسطين والسودان ولكنها تتراجع فترات من الزمن  لأرتكابها عدة أخطاء تشريعية ومحاربة انتقامية لأضدادها في هذه الدول والتأثير القومي الذي لا يزال يعشعش في العقول العربية .

الخلاصة تنظيم الأخوان يتخلى عنه من قبل العالم العربي والإسلامي كما هو حادث في غزة الأن لأنه استفرد في اتخاذ قراره في طوفان الأقصى ولأنه في نظرهم ليس له هدف شرعي غير الوصول لسدة الحكم والهيمنة على فلسطين وفي حال نجاحه سوف يقيض العروش العربية بعناصره المنتشرة بكل الدول .

امتلاكه لهذه الأسلحة المختلفة وقدرته على التصنيع أدخلت الرعب في نفوس القيادات العربية والعالمية .

اعلامه في حرب غزة مكشوف في الدبلجة لكثير من الأحداث جعلت المواطن العربي المتعاطف في حال الشك من مصداقية أعلامه .

الخوف من النكوص في وعده والذهاب الى اتفاق سري مع اسرائيل قد يؤدي الى توسيع نشاطه في العالم العربي .

انحصار الإعلام على بعض من رموزه الإعلامية المكشوفة وعدم مبالاته في المتعاطفين معه في الشارع العربي والإسلامي وتركيزه على المتعاطفين معه في الغرب .

تحجيم الحرب في غزة وربطها فقط في حماس دون الشارع الفلسطيني الذي يتعرض للموت والدمار .

وهذه انانية الإعلام تذمر الشارع الفلسطيني والعربي .

تنظيم الأخوان المسلمين مجهول الهدف والعمل والقيادة والعالم دائما او الكل يتخوف من المجهول ويقف ضده بكل قوه .

والله اعلم.

✒️ عبدالقادر زين بن جرادي