آخر تحديث :الخميس-29 فبراير 2024-02:20ص

سر غزة كما يكشفه درويش

الأحد - 29 أكتوبر 2023 - الساعة 10:39 م

سلمان الحميدي
بقلم: سلمان الحميدي
- ارشيف الكاتب



كانت العلاقة ملتبسة بين الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش وبين حركة المقاومة الإسلامية حماس، كان يراها بعين شاعر حداثي قدير، يجنح للحرية، ويحمل قصائده المعبأة بالاستعارات التي تخدم القضية الفلسطينية ويلقيها في المحافل والأمسيات من دولة إلى أخرى، مستشعراً النصر على الأعداء بوصول صوته للعالم..

كان يرى الشعر جبهة، وقد كان درويش بشعره يجابه الأعداء بالفعل.. كان وحده جبهة..
صوت درويش المسموع، يشعره بأنه يخدم القضية أفضل من المكونات التي تحمل مسحة دينية، كان يرى المقاومة الإسلامية حماس، وتحديداً التي في غزة، بأنها تسعى للظلام..

هذه الأيام تفاجئت بنص خالدٍ لدرويش، يمجد فيه غزة والمقاومة في غزة، فانطلقت إلى محركات البحث لأتقصى إن كان النص بالفعل لدرويش.

النص منشور في مواقع وصحف معتبرة، منها مواقع رسمية، ما يؤكد أنه بالفعل لمحمود درويش، وفيه يمجد غزة، ويسخر من الشعراء في الوقت الذي «حاولنا أن ننتصر فيه على العدو بالقصائد فصدقنا أنفسنا وابتهجنا حين رأينا العدو يتركنا نغني.. وتركناه ينتصر ثم جفننا القصائد عن شفاهنا، فرأينا العدو وقد أتم بناء المدن والحصون والشوارع».‏‏

في النص يتحدث الشاعر الكبير عن غزة وسر قوة المقاومة فيها: «لم تتحول المقاومة في غزة إلى وظيفة ولم تتحول المقاومة في غزة إلى مؤسسة‏‏. لم تقبل وصاية أحد ولم تعلق مصيرها على توقيع أحد أو بصمة أحد» ثم يقول: «من هنا تكون غزة تجارة خاسرة للسماسرة ومن هنا تكون كنزا معنوياً وأخلاقيا لا يُقدر لكل العرب»‏‏.

ومن نص درويش يمكن معرفة سر الهجمة الشرسة التي تتعرض له غزة من قبل الاحتلال: «ليست أرقى المدن وليست أكبر المدن ولكنها تعادل تاريخ أمة؛ لأنها أشد قبحا في عيون الأعداء، وفقرا وبؤسا وشراسة. لأنها أشدنا قدرة على تعكير مزاج العدو وراحته، لأنها كابوسه..».

يمجد درويش غزة «‏ ومنذ أربع سنوات والعدو مبتهج بأحلامه.. مفتون بمغازلة الزمن.. إلا في غزة لأن غزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء.. لأن غزة جزيرة كلما انفجرت ـ وهي لا تكف‏‏ عن الانفجارـ خدشت وجه العدو وكسرت أحلامه وصدته عن الرضا بالزمن.» ويمجد درويش الإنسان في غزة: «لأن القيم في غـزة تختلف.. تختلف.. تختلف.. القيمة الوحيدة للإنسان‏‏ المحتل هي مدى مقاومته للاحتلال هذه هي المنافسة الوحيدة هناك».

من يقرأ النص يشعر بأنه كُتب للتو، وقد حاولت البحث عن تاريخ وظروف كتابته. أغلب الظن أن درويش كتب «صمت من أجل غزة» قبل موته بأشهر قليلة، أثناء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة في فبراير 2008 «توفي درويش في أغسطس من العام نفسه أثناء اجراء عملية قلب مفتوح في أمريكا».

أما ظروف كتابة النص قبل 13 سنة ففيها بعض مما تعيشه غزة في 2023.
إليكم هذا الملخص:
«في 2008، قتلت المقاومة الإسلامية، جنديين من جنود الاحتلال الإسرائيلي، وإثر ذلك أعلن الاحتلال عن قيامه بعملية عسكرية على غزة، كان هدفها هو الهدف الذي تعلنه اليوم بعد 13 سنة: اجتثاث حركة حماس، التي تشكل خطراً على الاحتلال..

العملية التي أطلق عليها الاحتلال اسم "شتاء ساخن" استمرت لأيام، قتل فيه الإسرائيليون قرابة 145 إنساناً في غزة، وكان هدف الصهاينة من ضرب المقاومة، إيقاف إطلاق الصواريخ حسب مزاعمهم، بالإضافة إلى تحسين صورة أولمرت، رئيس حكومة الاحتلال في ذلك الوقت، أمام الناخبين الإسرائيليين، كما يسعى نتنياهو حالياً، وقد قال أولمرت: «إسرائيل ليس لديها النية لوقف القتال ضد المنظمات الإرهابية في غزة ولو للحظة واحدة» تماماً كما يرددون الآن!.

ومن يقرأ ردود الفعل في تلك الحقبة لن يجد جديداً، وخاصة الموقف الأمريكي المبرر لإرهاب الاحتلال، وقد اعتبرت كوندليزا رايس، وزير خارجية أمريكا في ذلك الوقت أن ما تقوم به إسرائيل هو دفاع عن النفس».
وقد تخيلت الخاتمة المشابهة: سيوقف الاحتلال عملياته في غزة، وستقوم مصر باستقبال الجرحى ومعالجتهم تقريباً..
الفرق بين ما جرى في 2008 وما يجرى في 2023، هو الموقف القوي للمثقفين العرب الذين وصفوا ما جرى سنة 2008 بـ "المحرقة"، بينما قد تجد الآن من يحمل وجهة نظر مخزية ترى أن مقتل 8 آلاف فلسطيني في غزة حتى الآن وطمس أحياء بأكملها، ردة فعل، يتحمل نتيجتها المقاومة!.. المقاومة التي سيكتب عنها درويش في 2008 نصاً خالداً يرفع معنوياتنا الآن: «صمت من أجل غزة».
*
صمت من أجل غزة
محمود درويش
تحيط خاصرتها بالألغام.. وتنفجر.. لا هو موت.. ولا هو انتحار؛
إنه أسلوب غـزة في إعلان جدارتها بالحياة.
منذ أربع سنوات ولحم غـزة يتطاير شظايا، قذائف،
لا هو سحر ولا هو أعجوبة، إنه سلاح غـزة في الدفاع عن بقائها وفي استنزاف العدو.
ومنذ أربع سنوات والعدو مبتهج بأحلامه.. مفتون بمغازلة الزمن.. إلا في غزة؛ لأن غزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء.. لأن غزة جزيرة كلما انفجرت ـ وهي لا تكف‏‏ عن الانفجارـ خدشت وجه العدو وكسرت أحلامه وصدته عن الرضا بالزمن.

لأن الزمن في غزة شيء آخر.. لأن الزمن في غزة ليس عنصرا محايدا‏، إنه لا يدفع الناس إلى برودة التأمل، ولكنه يدفعهم إلى الانفجار والارتطام بالحقيقة.

الزمن هناك‏‏ لا يأخذ الأطفال من الطفولة إلى الشيخوخة ولكنه يجعلهم رجالا في أول لقاء مع العدو..
ليس الزمن‏‏ في غـزة استرخاء‏‏ ولكنه اقتحام الظهيرة المشتعلة..
لأن القيم في غـزة تختلف.. تختلف.. تختلف.. القيمة الوحيدة للإنسان‏‏ المحتل هي مدى مقاومته للاحتلال هذه هي المنافسة الوحيدة هناك.

وغزة أدمنت معرفة هذه القيمة النبيلة القاسية.. لم تتعلمها من الكتب ولا من الدورات الدراسية العاجلة‏‏ ولا من أبواق الدعاية العالية الصوت ولا من الأناشيد، لقد تعلمتها بالتجربة وحدها وبالعمل الذي لا يكون‏‏ إلا من أجل الإعلان والصورة‏‏.
إن غـزة لا تباهي بأسلحتها وثوريتها وميزانيتها، إنها تقدم لحمها المر وتتصرف بإرادتها وتسكب دمها‏‏. وغزة لا تتقن الخطابة.. ليس لغزة حنجرة.. مسام جلدها هي التي تتكلم عرقا ودما وحرائق.‏‏

من هنا يكرهها العدو حتى القتل،
ويخافها حتى الجريمة،
ويسعى إلى إغراقها في البحر أو في الصحراء‏‏ أو في الدم‏‏.
من هنا يحبها أقاربها وأصدقاؤها على استحياء يصل إلى الغيرة والخوف أحيانا.
لأن غزة هي الدرس الوحشي والنموذج المشرق للأعداء والأصدقاء على السواء.
ليست غزة أجمل المدن..
ليس شاطئها أشد زرقة من شؤاطئ المدن العربية‏‏
وليس برتقالها أجمل برتقال على حوض البحر الأبيض.
وليست غزة أغنى المدن..

وليست أرقى المدن وليست أكبر المدن، ولكنها تعادل تاريخ أمة. لأنها أشد قبحا في عيون الأعداء، وفقرا وبؤسا وشراسة،
لأنها أشدنا قدرة على تعكير مزاج العدو وراحته،
لأنها كابوسه،
لأنها برتقال ملغوم،
وأطفال بلا طفولة وشيوخ بلا شيخوخة، ونساء بلا رغبات،
لأنها كذلك فهي أجملنا وأصفانا وأغنانا وأكثرنا جدارة بالحب.‏‏
نظلمها حين نبحث عن أشعارها فلا نشوهن جمال غزة،
أجمل ما فيها أنها خالية من الشِّعر،
في وقت حاولنا أن ننتصر فيه على العدو بالقصائد فصدقنا أنفسنا وابتهجنا حين رأينا العدو يتركنا نغني.. وتركناه ينتصر ثم جفننا القصائد عن شفاهنا، فرأينا العدو وقد أتم بناء المدن والحصون والشوارع.‏‏
ونظلم غزة حين نحولها إلى أسطورة، لأننا سنكرهها حين نكتشف أنها ليست أكثر من مدينة فقيرة صغيرة تقاوم.
وحين نتساءل: ما الذي جعلها أسطورة؟
سنحطم كل مرايانا ونبكي لو كانت فينا كرامة أو نلعنها لو رفضنا أن نثور على أنفسنا‏.
ونظلم غزة لو مجدناها لأن الافتتان بها سيأخذنا إلى حد الانتظار، وغزة لا تجيء إلينا، غزة لا تحررنا، ليست لغزة خيول ولا طائرات ولا عصي سحرية ولا مكاتب في العواصم.

إن غزة تحرر نفسها من صفاتنا ولغتنا ومن غزاتها في وقت واحد وحين نلتقي بها ذات حلم ربما لن تعرفنا، لأن غزة من مواليد النار ونحن من مواليد الانتظار والبكاء على الديار‏‏.
صحيح أن لغزة ظروفا خاصة وتقاليد ثورية خاصة‏‏ ولكن سرها ليس لغزا: مقاومتها شعبية متلاحمة تعرف ماذا تريد (تريد طرد العدو من ثيابها)‏‏.

وعلاقة المقاومة فيها بالجماهير هي علاقة الجلد بالعظم. وليست علاقة المدرس بالطلبة.
لم تتحول المقاومة في غزة إلى وظيفة ولم تتحول المقاومة في غزة إلى مؤسسة‏‏. لم تقبل وصاية أحد ولم تعلق مصيرها على توقيع أحد أو بصمة أحد‏‏. ولا يهمها كثيرا أن نعرف اسمها وصورتها وفصاحتها لم تصدق أنها مادة إعلامية، لم تتأهب لعدسات التصوير ولم تضع معجون الابتسام على وجهها.‏‏

لا هي تريد.. ولا نحن نريد‏‏.
من هنا تكون غزة تجارة خاسرة للسماسرة ومن هنا تكون كنزا معنوياً وأخلاقيا لا يقدر لكل العرب‏‏.

ومن جمال غزة أن أصواتنا لا تصل إليها، لا شيء يشغلها، لا شيء يدير قبضتها عن وجه العدو، لأشكال الحكم في الدولة الفلسطينية التي سننشئها على الجانب الشرقي من القمر، أو على الجانب الغربي من المريخ حين يتم اكتشافه! إنها منكبة على الرفض.. الجوع والرفض والعطش والرفض والتشرد والرفض والتعذيب والرفض والحصار والرفض والموت والرفض.‏

قد ينتصر الأعداء على غزة (وقد ينتصر البحر الهائج على جزيرة قد يقطعون كل أشجارها)
قد يكسرون عظامها‏‏
قد يزرعون الدبابات في أحشاء أطفالها ونسائها وقد يرمونها في البحر أو الرمل أو الدم ولكنها
لن تكرر الأكاذيب ولن تقول للغزاة: نعم‏‏
وستستمر في الانفجار‏‏
لا هو موت ولا هو انتحار؛
ولكنه أسلوب غزة في إعلان جدارتها بالحياة..‏‏