آخر تحديث :الجمعة-21 يونيو 2024-06:06م

المقاومة تأتي أكلها لو بعد حين

الإثنين - 23 أكتوبر 2023 - الساعة 03:49 م

احمد سالم فضل
بقلم: احمد سالم فضل
- ارشيف الكاتب


احمد المجعلي (التيس) نموذجا من التجاهل الممنهج لابطال التحرير ،ان عدد كبير من أبناء الجنوب الذين كانت بصماتهم حاضرة  في إنهاء الاحتلال البريطاني لعدن والجنوب ومنهم مناضلا وطنيا جسور من الرعيل الاول من مقاومين الجنوبيين،أنه المناضل الوطني(التيس ) "أحمد المجعلي" الذي طاردوه رجال المخابرات البريطانيه وكان هدفا لتقاريرهم  في ستينات القرن الماضي ومنذ ان كان عضوا في المؤتمر العمالي وحزب الشعب الاشتراكي الذي كان يقوده المناضل الوطني عبد الله عبد المجيد الاصنج، ثم بعد ذلك جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل (FLOSY) وقد كان ضمن الخليه الفدائية التي كانت تضمه مع المناضلين محمد شمشير علي و محمد العبودي احمد وناصر باعزب وحيدر شمشير علي والشيخ علي باعزب وسالمين عبدالله الحضرمي وعلي سالمين بالاضافه الى المناضله الجسوره رضيه احسان الله عمر، التي كانت توفر ثلاث سيارات لتنقل الفدائيين والاسلحة بالاضافة الى المجموعة المتعاونة معهم وهم من ابناء منطقة دثينه مثل عبد الله ناصر احمد و قادر صالح محمد باجرادي وناصر علي عمر،الذي كانوا ضمن المؤتمر العمالي (ATUC)،

وحزب الشعب الاشتراكي (PSP)،

 ثم جبهة التحرير (FLOSY).

والذين تم توزيع بعض الصور لهم  آنذاك بموجب التقرير البريطاني الذي تحدث عنه المناضل محمد العبودي احمد رحمه الله.

انه كان من المفروض ان يكرموا هؤولا الأبطال ولو حتى بذكر أسمائهم ضمن رواد التحرر  بمناسبة اعياد ثورة أكتوبر والتي كآنت نتاج نضال لأبناء الجنوب من مختلف مكوناتهم وانتماءاتهم  السياسية منذ عام ١٩٣٧م بدلا من ذكر اسماء أشخاص كانوا طلبة او لايمتوا بصلة لمسيرة الثورة.

ان تبني تكريم نماذج من مختلف التكوينات الذين شاركوا أعضائها في مقارعة الاستعمار البريطاني   سوف تعطي مصداقية لدعوات  التوافق الجنوبي وجدية الحوار الذي ينشده الجميع للخروج برؤية توافقية تأمين العيش الكريم لأبناء وطنا الحفاظ على السيادة الوطنية.

 

المصدر: كتاب ' نضال من أجل استقلال الجنوب 

 للمؤلف اللواء - سالم بن حلبوب