آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:01م

فلسطين المحتلة ستحرر من يد اليهود.!

الأحد - 15 أكتوبر 2023 - الساعة 04:47 م

حميد الطاهري
بقلم: حميد الطاهري
- ارشيف الكاتب


فلسطين العربية وارض الأنبياء ستحرر من يد اليهود المحتلين عما قريب وكل العرب والمسلمين سيتوحدون صفا واحدا في وجه اعداء الامة المحمدية،المحتلوين لفلسطين العربية، وسيدحرون اليهود والنصارى من كل الأراضي العربية والإسلامية في القريب العاجل، ان فلسطين العربية ستظل عربية على مر الزمان" والقدس عاصمتها "واليهود لانصر لهم غير أنهم المحتلون لها، وسيدحرون منها كما دحر اليهود المحتلون لها في العهود الماضية، على أيدي قادة الجيوش الإسلامية أيام الخلافة العمرية(عمر بن الخطاب ) والفتح العمري لها وأيام قادة الجيوش الإسلامية القائد خالد ابن الواليد"سيف الله"؛والقائد الأيوبي صلاح الدين، الذين هزموا اليهود أعظم الهزائم والتاريخ يشهد بذلك.

ان فلسطين العربية هي نبض قلوب كل العرب والمسلمين ويوم تحررها من أيدي اليهود المحتلين قادم لامحالة، ويوم انتهاء اليهود اقترب والله وحده الناصر لعباده في أرضه على أعداء أمة حبيب القلوب محمد عليه افضل الصلاة والسلام. إن سيوف الله قادمة في تحرير فلسطين العربية من أيدي المحتلين وهذا اليوم قادم" وراية النصر سترفع فوق السحاب عاليا."

وإن دماء الآلاف من شهداء فلسطين العربية هي صواريخ على اليهود المحتلون وحلفائهم عما قريب والله لعباده المخلصين الناصر الواحد لهم على اليهود والنصارى وحلفائهم، وان النصر على أعداء الامة اشرق نوره في السماء، ونقول لليهود المحتلين لفلسطين العربية ارحلوا قبل ان تغرقوا في فلسطين العربية، و عليكم مغادرة فلسطين العربية قبل أن يأتي لكم يوما احمرا، يوم تولون مدبرين مالكم من عاصم على ايدي ابطال المقاومة الفلسطينية وكل ابطال امة الحبيب المصطفى محمد العدنان عليه أفضل الصلاة والسلام بحفظ الله وتأييده.

كما اننا  من ارض الإيمان والحكمة ندعو كل احرار الشعوب العربية والإسلامية، إلى الوقوف صفا واحد خلف ابطال المقاومة الفلسطينية وكل الابطال في ميادين الجهاد ضد اليهود،كونه واجب علينا جميعا الوقوف مع كل ابطال المقاومة الفلسطينية الذين يدركوا اوكار الكيان الصهيوني،

كمت ندعو كافة الزملاء الكتاب والأدباء والصحفيين والإعلاميين في مختلف الدول العربية والإسلامية في الوقوف مع ابطال المقاومة الفلسطينية في وجه اعلام اليهود المحتلين لفلسطين العربية، وذلك في مواجهة العدوان الامريكي الغربي على ابطال  مقاومة حماس وكل  الابطال المجاهدين من كل الفصائل الفلسطينية ضد  اليهود، وان النصر من الناصر الواحد الاحد قادم لكل ابطال  المقاومة  الفلسطينية لا محال له،