آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-08:26م

سرية بترومسيلة؟

الخميس - 28 سبتمبر 2023 - الساعة 07:23 ص

شكيب راجح
بقلم: شكيب راجح
- ارشيف الكاتب


عندما تطرقت باكثر من مناسبة و مكان بان عدم استكمال مشروع تصريف الطاقة لمحطة الرئيس سببه الرئيسي عدم جاهزية التوربين الثاني حتى بعد أن جاء فريق مختص من الشركة لمعالجة الاخطاء السابقة والتي ادت الى عدم تشغيله وابقاء العمل على توربين واحد واستكمال مشروع تصريف الطاقة يعني الزامية تشغيل للمحطة بطاقتها القصوى وهنا بتنكشف عورة بترومسيلة.

اليوم وصلت جرعة التطفئة بعدن الى قرابة ثمان ساعات مقابل ساعتين جراء خروج محطة الرئيس عن الخدمة و المصيبة الكبرى هنا ليس بخروج المحطة لان الامور الفنية و الاعطال واردة ولكن المصيبة بعدم الكشف او الافصاح عن السبب الحقيقي لخروج المحطة حيث تتعمد بترومسيلة على تشفير سبب او اسباب  خروج المحطة واعتماد اسلوب المراوغة لافاء السبب الحقيقي وبحسب مصادر مطلعة فان بترومسيلة تعيد سبب ذلك لمحطة الوقود بينما المنطق والعقل يشير الى أن هناك عطب في التوربين العامل يتم ادخال التوربين الاحتياط وهذا قاعدة فنية من اولويات القواعد الفنية بالتشغيل 
اما اذا كان المقصود في محطة الوقود الرئيسية فان المنطق يقول يتم ادخال المحطة الاحتياطية اما اذا توقف نظام التشغيل لمنظومة الوقود الرئيسية فهذه مصيبة لان الخلل الفني بحاجة الى اعادة تقيم للمنظومة باكملها سيما وان لاتزال المحطة تتبع شركة بترومسيلة ولم تسلم الوزارة الكهرباء.

خلاصة الخلاصة

متعارف في العالم كله عندما تخرج منظومة او محطة مركزية يكون الزاما على الشركة اصدار بيان توضح فيه سبب خروجها الا أن ما يجري في محطة الرئيس ومنذ تشغيلها سري للغاية ومشفرة بطريقة تثير الاستغراب وتضع اكثر من علامة سؤال كان من المفترض أن تعلن بترومسيلة و بيان مغتضب سبب خروج المحطة ومن يتوقع عودتها وهذا ابسط حق من حقوق المواطن يعرف مدى فترة خروج المحطة وحتى لا يفتح باب التكهنات و الاحتمالات عن خروجها فالشفافية مطلوبة  و الحقيقة تبقى حقيقة مهما تكن مرة.

وللحديت بقيه