آخر تحديث :الأحد-16 يونيو 2024-05:26م

الثورية الزائدة تولد الإحباط

الأحد - 24 سبتمبر 2023 - الساعة 12:00 ص

عبدالقادر زين بن جرادي
بقلم: عبدالقادر زين بن جرادي
- ارشيف الكاتب


المبالغة في النهج الثورة وشحذ الهمم القتالية والتصور الذي تراه أمامك بأن القوة التي لا تقهر قد تكون في يوم من الأيام ضحية مجرد شوكة صغيرة تقع على بالون كبير فتمزقه كل ممزق . وتسبب الإحباط وتنعكس سلبا على سير حياتك .

اذا لم تسير مع الواقع بحكمة ومنطق وتكن واقعيا حين ترسم الخطط وتضع البرامج وتعلم علم اليقين بأن حياتك مرتبط بحياة الأخرين من حواليك فلا تضع برامج وخطط تفوق قدراتك وإمكانياتك ولا تبالغ في تفخيم شخصيتك المحببة وتحمله ما لا طاقة فيه فقد يضجع الجمل من منخل ذات يوم أو تصيبه قشة تكسر ظهرة فلا تستهين بالأمور .

كن واقعيا فلا تتبع الوهم والخيال فما بني الخيال قصورا ولا جعلك فارس أحلام فتاتك السندريلا .

فالرسم شيء والواقع شيء أخر، غرة المسلمين كثرة عددهم يوم حنين فما هي الا لحظات حتى تشتتوا فلمهم الله ونصرهم بعد غرور هم وتعلموا درس بأن الغلبة ليست بالعدد ولا العتاد ولكنها الغلبة لمن صدق إيمانه .

غرر الشيطان قريش يوم بدر فتخلى عنهم فباؤا بهزيمة شر هزيمة .

ما نصر الله دينه بعبيده المؤمنين بكثرة العدد ولكن بقوة الإيمان نصروا الله ورسوله فنصرهم .

عزل عمر أبن الخطاب رضي الله عنه خالد أبن الوليد رضي الله عنه فقيل لما قال خفت ان يعتقد الناس ان النصر بخالد .

من كان يؤمن بعدالة قضيته ومطالبه فليتمسك بوطنه لا يتمسك بشخص يخطئ ويصيب ويموت ذات يوما فيعتقد ان قضيته ماتت .

معمدان الشمعة لا ينتهي بمجرد موت شمعة واحدة انتهت وانطفاء ضيائها بل ستأتي شمعة غيرها تحل محلها وتنير ما حولها كما كانت سابقتها .

الإحباط والثبور علة كبير ومرض عضال يصيب سخاف العقول الذي يمجدون من لا مجد له ولا بقاء .

إلا كل شيء ما خلا الله زائل ،الأوطان لا تزول وأبن أدم زائل ،ذهب الأولين واستمرت الحياة وتحررت الأوطان وبنيت وعمرت .

ما مات أبن لمجرد موت. والديه فمن خلقه قد تكفل به ورزقه ورفع من شأنه ،كلمات لمن ضيع بوصلة الوطن وأختزل قضيته في شخص ما .

حتى كاد يأله كما أله أل فرعون فرعون فأغرقه القوي المتين العزيز الجبار وجعله عبرة للأخرين إلى يوم الدين ونصر عباده المؤمنين فجعلهم خلفائه في الأرض وأورثهم الأرض والعروش والثروات وبدلهم بعد خوفهم أمان وبعد ضعفهم قوة وبعد جوعهم شبع وأسكنهم في الأخرة جنات النعيم .

وصدق مع الصادقين واخزى الله الكاذبين .

خير الأمور أوسطها وما من أحد تطرف إلى وغلبه تطرفه الثوروية الزائدة يدخل فيها زيف الكلام وكثرة الأوهام وكذب الحديث وتراجع الخطوات تصيب أصحابها بالإحباط فيقولون ليت نحن استمعنا لذوي الألباب يوما فما كنا من الخاسرين والكبر والتعنت اهلك كبرياء أبا جهل وجهابذة قريش على أيادي فتية صادقين أمنوا بالله ربا .

والله من وراء القصد