آخر تحديث :الإثنين-15 يوليه 2024-03:05ص

تضامننا مع الصحفي فتحي بن لزرق

الخميس - 21 سبتمبر 2023 - الساعة 07:43 م

أحمد عبدالله الحسني
بقلم: أحمد عبدالله الحسني
- ارشيف الكاتب


بسم الله الرحمن الرحيم

تضامن اللواء الركن أحمد عبدالله الحسني مع الصحفي البارز فتحي بن لزرق.

تناقلت الأنباء مؤخرا  ما يمارس من ضغوط وقمع لحرية الصحافة وآخرها استدعاء  صاحب القلم الملتزم لقضايا شعبه فتحي بن لزرق أمام نيابة الصحافة وهو لا يملك إلا قلمه يعبر به عن وجهة نظره وينقل للناس بعض ما تعانيه والذي يندرج في صميم عمل السلطة الرابعة إن كنا نريد أن نقدم نموذج يحتذى به وسواء اتفقنا معه في موقفه أو اختلفنا فالرجل يعبر عن رأيه ويمارس عمله بطريقة حضارية ومهنية كصحفي ويجب أن تكون السلطة إلى جانبة. 
لكن أن يكون إستخدام السلطة لقمع و ترهيب الصحفيين فهذا لا يجدي نفعا و انها اشارة تدل على ضعف من يلجأ اليها فقد سبق ان مارسها الرئيس علي عبدالله صالح و هو في عز قوته و سطوته عندما اختطف الصحفي طيب الذكر عبدالكريم الخيواني رحمه الله في صنعاء و كررها مع العشرات في الجنوب و منهم احمد عمر بن فريد و قبل كل هولاء كان قد مارس جبروته على دار الأيام بعدن و رمز الصحافة الوطنية في الجنوب الاستاذ المعلم هشام باشراحيل رحمه الله .
ان كل تلك السياسات الرعناء لا تورث سوى الهزائم و تجلب الوبال على من يمارسها .
نحن نقف بكل جرأة و قوة و وضوح مع الاستاذ الصحفي اللامع النشط و الجريء فتحي بن لزرق و نقول له انت محل فخرنا و اعتزازنا و تقدير كل الجنوبيين الاحرار.
إنني هنا أذكر من اصدر الاوامر التعسفيه باننا في القرن الحادي و العشرين من زمن الحريات و نشر المعلومات و تعدد وسائل الاتصال و الاعلام و لا يجوز ان نقدم نماذج غير مشرفه لمستقبل يأمل الجنوبيون فيه بالحرية و الديمقراطية و حقوقهم في حرية التعبير و قول كلمة الحق .

اللواء الركن
أحمد عبدالله الحسني
لندن ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٣