آخر تحديث :السبت-22 يونيو 2024-08:50م

عز القبيلي بلاده

الإثنين - 04 سبتمبر 2023 - الساعة 03:15 م

عبدالله الصاصي
بقلم: عبدالله الصاصي
- ارشيف الكاتب


المعلوم في صفات الاداب ، ان لاتجلس في المكان الذي لايريدون لك اصحابه الجلوس فيه .
ومن منطلق صفات الاداب في القول الراجح يوجه الجنوبيين رسالتهم لرئيس الحكومة المنتهية الصلاحية ( معين عبدالملك ) بقولهم ان الهرج والمرج انتهى ، ولم تعد هناك حكومة مناصفة على ارض الواقع طالما ويدها مقصورة من المد نحو مناطق مطلع بلاد النامس ، سوى في قنوات التلفاز لتدليس الحقائق ، والموجهة من خارج البلاد ومعظم المذيعين من اصحاب تعز مسقط راس معين الذي لم يعد لديه للخجل موضع يداري به مايقول عنه الاخرين ، وهو يعلم ان من يروج لحكومته الاستمرار في السير في الجو المعكر الملبد بالكراهية في مكان اقامته ( معاشق - عدن ) كلهم خارج البلاد .
اي ان معين عبدالملك في عداد المشردين اسوةً بالمهرجين على قنوات الكذب والتظليل من خارج البلاد من اصحاب تعز المنبطحين والعاجزين عن توجيه رسائل الهرج الى اهاليهم في تعز لعلها تحيي فيهم الحماس لشحذ الهمم وشد العزيمة للخلاص طالما هي المحافظة الاكثر كثافة سكانية واستطاعة للانقضاض على اطفال الحوثي ودحرهم في ساعات فقط وليس في ايام ، ولكن مع الاسف فالنخوة والشهامة مفقودة رغم الكثرة . لامواربة في عدم الاستطاعة على تحرير ارضهم وهم من اطلق عليهم قوم ( ياجوج وماجوج ) زماننا حسب التسمية لهم من العدنيين الذين ضاقوا بهم ( اقلب حجر تلاقي تحتها تعزي ) ومن كثر ضيقهم بهم ، ذهب عدني للنزهة على شاطئ ساحل ابين شرق مدينة خور مكسر واثناء سيره وجد امامه قصعة لبن مرمية ماركة دانو ، والتي كانت قيمتها السعرية 25 شلن والان في ظل حكومة معين 25000 الف ، المهم صاحبنا العدني ركل القصعة المرمية وعندها طلع من داخلها مارد وقال شبيك لبيك عبدك بين ايديك قال له العدني اشتيك تخرج الدحابشة من عدن فرد عليه المارد ( مو عملو بك ) طلع المارد دحباشي من تعز .
الرسالة التي نوجهها لمعين عبدالملك ورشاد العليمي هي الاسراع بالدعوة للحشد والنفير العام لابناء تعز اينما كانوا وبعد تلبية الدعوة وفي حالة الجمع لسكان تعز الذي يقدر اربعة مليون نسمة من اجمالي عدد السكان العام ، وبهذا العدد الضخم عند المقارنة بعدد الحوثيين المسيطرين على تعز وهم بمقدار الشعرة البيضاء في الجمل الاسود .
ومع اكتمال العدد المليوني من التعزيين ، فهم لايحتاجون لاستخدام السلاح ومايحتاجونه حجر واحدة فقط تحملها اليد اليمنى لكل تعزي ويرمي بها الطربال الفاصل بين مقاومة تعز الحالية والحوثيين وستحرر تعز في ساعات وانا الضمين ، املي ان يفهم معين ان عز القبيلي بلاده .