آخر تحديث :السبت-20 أبريل 2024-07:55ص

الا ليت الزمان يعود يومًا لأخبرته أني لازلت قوية

الأحد - 03 سبتمبر 2023 - الساعة 03:39 م

أثمار المحروقي
بقلم: أثمار المحروقي
- ارشيف الكاتب


أجمل حياة المرء هي طفولته..

كنتُ طفلة صغيرة رشيقة الحركة ومليئة بالفضول لاكتشاف العالم المحيط بي.

كانت أيامي مليئة باللعب والضحك والمرح، حيث كنتُ أجد السعادة في أصغر الأشياء. كنا نلتقي كل يوم مع أصدقائنا في الحي بالمناسبة كنت أعيش في مدينة القلوعة وكنا نلعب معًا، فنحن لا نعرف الملل أو الوحدة كانت لدينا قصص خيالية واماني

لكن في أحد الأيام، تغيرت حياتي تمامًا. عانى والدي من مشاكل مادية بسبب توقف عملة كانت هذه فترة صعبة جدًا بالنسبة لي وللأسرة

تحول البيت إلى مكان هادئ ومكتمل الصمت. اشتاقت عيوني لرؤية ابتسامته الدافئة وأذني لسماع صوته المطمئن. كنتُ أفتقد دلك والدتي كانت تحاول أن تملأ الفراغ بوقوفها معه ومساندته في هذا التحدي وكنا نعافر الحياة كسفينة وسط الرياح كون والدي كان دو بائس شديد في التحدي وهذا ماتعلمته أنا منه

من ناحيتي لم أفقد الأمل أو الإرادة في مواجهة التحديات. قررت أن أكون قوية وأن أستخدم هذه التجربة كفرصة للنمو والتطور. بدأت أتعلم كيف أقوم بمساعدة والدتي في المهام المنزلية والاعتناء بأصغر أفراد العائلة. أدركت أننا بحاجة لدعم بعضنا البعض والتكاتف في مواجهة الصعاب وهدا ماحصل اصبحنا لُحمة اقوئ من دي قبل.

على مر الأشهر، شعرت بتغير كبير في نضجي وتفكيري. أصبحتُ أدرك قيمة الأسرة والوقت المشترك، وأننا بالفعل نملك الكثير من السعادة حولنا إذا كنا نستطيع رؤيتها.

وبعد فترة من الانتظار والصبر، عاد والدي ليعمل مجددًا ليعود الضحك والفرح لحياتنا. كنتُ سعيدة لعودته للعمل، وكان ذلك بمثابة هدية قيمة لي. استعادت البسمة البريئة التي اعتدت عليها في طفولتي، وأصبح لدي قصة حياة جديدة لأرويها.

أيام الطفولة هي فترة تبقى في الذاكرة للأبد، إما بالفرح والسعادة أو بالصعاب والتحديات. من خلال قصتي، تعلمت أن القوة والإرادة يمكنهما تخطي أي صعوبة، وأن الأحباء هم الدعامة التي تساعدنا على مواجهة حياتنا بكل شجاعة وثقة.

لذا، دعونا نحتفظ بذكرياتنا الجميلة لأيام الطفولة ونستمر في بناء حياة سعيدة ومليئة بالأمل وان نجعل المعاناة هي سبب سعادتنا.. ودمتم .