آخر تحديث :الإثنين-15 يوليه 2024-03:05ص

كارثية الوعاظ إن وصلوا إلى الحكم!

السبت - 26 أغسطس 2023 - الساعة 03:43 م

عبدالوهاب طواف
بقلم: عبدالوهاب طواف
- ارشيف الكاتب



من مهلكات الناس ومدمرات الدول وصول وعاظ وتجار الدين إلى مؤسسات الدولة، فهم يسعون لمصادرة الحقوق والحريات باسم الله والدين. ويمارسون جرائمهم من خلف مقدسات الناس. ولذا إن خرج الناس للاعتراض على ممارساتهم وجرائمهم وقصورهم وفسادهم، اتهموهم بالردة والنفاق ومعاداة الله.

ويربطون الاعتراض عليهم بأنه اعتراض على السماء والقرآن، ويبررون جرائمهم ضد المخالفين بأنها نصرة لله وحماية للدين وتدعيم للسماوات من السقوط.

ما حدث للصحفي الأعزل مجلي الصمدي أمس في العاصمة الجريحة صنعاء من اعتداء من قِبل ملثمين قرآنيين، يأتي في هذا السياق. فالواعظ حسين العزي خرج يبرر للناس أن الجريمة حدثت ضد الصمدي بسبب معاداته لله ورسوله، مع أن المجني عليه فقط يطالب بحقوقه المنهوبة، وبصرف مرتبات الناس المصادرة.

ولذا وجودهم مهلكة للجميع، وتدمير للدول وامتهان للناس ضياع وتشويه للدين.