آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:50م

دعوة لمقاطعة شركة الاتصالات الجديدة

الخميس - 24 أغسطس 2023 - الساعة 05:02 م

مقبل محمد القميشي
بقلم: مقبل محمد القميشي
- ارشيف الكاتب



شركة اتصالات إماراتية جديدة  بالمشاركة مع الحكومة ياريتها شركة كهرباء ، كل ذلك من أجل  كسب المال على حساب معاناة المواطن ،هذه شركة استثمارية ستدخل بقوة المنافسة وربما ستصبح وحدها لجمع الأموال في الساحة الجنوبية ،

على العموم نحن هنا بدورنا نذكرهم بالمعاناة والمآسي التي يتعرض لها المواطن والذي هم مشاركين فيها حيث ) أن الذكرى تنفع المؤمنين )
مآسي بحاجة إلى إصلاحها وتغييرها إلى الأفضل وذلك لرفع المعاناة من على كاهل هذا الشعب ،

موانئ مدمرة وجزر ضاعت بحالها مع سكانها وذهبت في مهب الريح ولا نعرف من يدخلها ومن يخرج منها بجواز سفر أو بدون جواز سفر  ،

وصحاري قطعت أوصالها وثروات تبعثرت وتبخرت ،
وخدمات ماتت على رأسها الكهرباء والمياه
والسياسة تغيرت نحو الجنوب لاثورة تحققت أهدافها ولا مساعدة ملموسة حقيقية  لهذا الشعب من الذين نعتبرهم أشقاء لنا وجيران كله ضرب في الهوى ،

حجمت أصوات المناضلين وارتفعت أصوات المرتزقة والفاسدين كان من المفروض رفض هذه الاتفاقية وتحويلها إلى شي ملموس يخص حياة المواطن مثل الكهرباء المترنحة بين الحياة والموت ،

ومن خلال ماتحمله النفوس وضياع للفلوس فإننا نوجه دعوة لكافة المواطنين بمقاطعة هذه الشركة 
حتى يتم تغير سياسة الإمارات لرفع معاناة الناس
من جانب الخدمات الأساسية وغيرها من السياسات
التي أضرت بحياة وكرامة المواطن الجنوبي ،

ياسادة ياكرام كانت لنا ثورة جنوبية صارمة
صوتها واحد من ضربة علي شرقاً حتى باب المندب غرباً   ومطلب الثورة واحد هو الحرية والاستقلال

اليوم نحن نبحث عن اسباب ضياع قضيتنا ونبحث عن أسباب التشرذم وأسباب المعاناة ومن المتسبب في ذلك رغم علمنا بأنه لافائدة في البحث ولا حتى البحث في الأسباب لكون ( الجنبية قد وصلت الحضار ) ( يعني الطعن وصل القلب )

في الحقيقة أن المسؤولين الجنوبين الذين هم في السلطة اليوم يشكلون حاجز وعبئ كبير على حياة
المواطن وهم من يتحملون المسؤولية في كل صغيرة وكبيرة في هذه المعاناة ،

متشبثين  بالسلطة لا دي رفعوا معاناة الناس ولا دي تركوا مناصبهم حفاظاً على مأ الوجه
تؤيدون شركات جديدة تخص الرفاهية وكل شي خارب في الداخل وفوق هذا انتم تتفرجون وكمان توقعون  باعيباه لكن معد حد يعرف للعيب طريق ،