آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:52م

الاثار الغير متوقعة للمنحة السعودية

الأربعاء - 16 أغسطس 2023 - الساعة 07:15 م

د.حسين الملعسي
بقلم: د.حسين الملعسي
- ارشيف الكاتب



كانت الاهداف المعلنة للمنحة السعودية المقدمة للحكومة اليمنية والبالغة مليار ومائتان مليون دولار هي :
. تخفيف الاعباء على الشعب اليمني حسب الاعلام السعودي.
. دعم ميزانية الحكومة التشغيلية.
. دفع المرتبات والاجور لموظفي حكومة عدن.
. توفير المشتقات النفطية لضمان تشغيل الكهرباء بانتظام.
. الحفاظ على سعر صرف الريال من الانهيار وبالتالي وقف ارتفاع اسعار السلع الغذائية.
. التعويض عن موارد الحكومة بسبب وقف صادرات النفط.
اذا كانت هذه الاهداف التي اعلنت بعد الحصول على المنحة السعودية فان الواقع المعاش يثبت عدم تحقيق اي هدف من الاهداف الاقتصادية المعلنة وخاصة مساعدة الشعب ووقف تدهور العملة ووقف زيادة الاسعار حيث بقيت تلك المؤشرات في حالة عدم استقرار مخيف.
ان الاثار الغير متوقعة والاثار الجانبية للمنحة السعودية والمقدمة للحكومة المعترف بها دوليا هي من وجهة نظرنا :
. تفاقم الازمة السياسية بين مكونات الحكومة المعترف بها دوليا على النفوذ في مناطق سيطرتها .
. الخلاف الحاد بين مؤسسات الدولة حول طريقة ادارة المنحة وطريقة صرفها وخاصة المؤسسات الموكل اليها قانونا ادارة الموارد المالية.
. الخلاف بين شركاء الرئاسة حول اولويات الصرف والتصرف بالمنحة.
. تصاعد الحملة الاعلامية بين الشركاء بسبب المنحة وغيرها والذي اثر على اسعار الصرف واسواق السلع والاسعار.
. كل تلك العوامل اثرت بشكل سلبي وحدت من الإيجابيات المتوقعة من المنحة السعودية.
ويمكن القول ان عسل المنحة قد امتزج مع سمها في خليط خلط الاوراق الماليه مع الاوراق السياسية لينتج مزيج مريب اثر سلبا على الاوضاع المازومه اصلا ، وكما يقول المثل يشتي يكحلها عورها.
*د. حسين الملعسي*