آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:07م

المناطق التي يستعد الحوثي لمهاجمتها

الجمعة - 07 يوليه 2023 - الساعة 09:05 م

سلمان الحميدي
بقلم: سلمان الحميدي
- ارشيف الكاتب


تُظهر جماعة الحوثي تحركها العسكري تجاه محافظة تعز، وخلال الأيام الماضية، كان من أبرز أنشطتهم العسكرية المعلنة، التالي:

1ـ اتجهت مسيرة راجلة لمسلحين، قال الحوثيون أن قوامها لواءً كاملاً، من صنعاء إلى تعز، رافقتها تغطية إعلامية مكثفة.

2ـ نظم الحوثيون عرضاً عسكرياً كبيراً داخل جامعة إب، قال الحوثيون إنها تجهيزات المنطقة العسكرية الرابعة التابعة لهم، نشر إعلامهم الحفل وضَخّمَه أيضاً.

3ـ ظهر منتحل منصب وزير الدفاع التابع لجماعة الحوثي، محمد العاطفي، في شرق تعز ـ المناطق التي تسيطر عليها الجماعة ـ صلى العيد، وزار بعض الجبهات في تعز ولحج، رافقه إعلام الحوثي وغطى تصريحاته التي دعت التحالف العربي «ويقصدون السعودية» والمجلس الرئاسي، للموافقة على السلام بشروط الحوثيين «وإلا فالميدان بيننا».

السؤال: هل الحوثيون يستعدون لشن هجمة كبيرة على تعز حسب هذه المعطيات؟

في ميدان المعركة، يتحرك الحوثيون بالخطط العسكرية التقليدية حتى وإن امتلكوا الأسلحة المتطورة والعتاد الحديث. والخطط التقليدية لا تعنى أنها تفتقد للفعالية، على العكس، فالعلوم العسكرية الحديثة لا تفعل أكثر من تطوير الاستراتيجيات الحربية والخطط القديمة التي جمعها سن تزو قبل ثلاثة آلاف سنة.

لكل خطة هجوم، هدفًا..
فما هو هدف الحوثيين من شن هجوم عسكري على تعز في الوقت الراهن؟.

لا يوجد هدف استراتيجي من الهجوم على تعز، على الأقل في هذه الفترة. يريد الحوثي، على المدى القريب، أن يضع يده على شيئين رئيسين:
ـ موارد اقتصادية تشكل له دخلاً ثابتاً ومضموناً لمواصلة بناء منظومته العسكرية التي تهدد الإقليم.
ـ مناطق ساحلية، تُسهل عملية استقبال الأسلحة المهربة ومستلزمات العتاد المتطور من إيران.

ومن الصعب إيجاد هذين الهدفين في محافظة تعز، فالجزء المحاصر منها يتسم بشحة الموارد الاقتصادية، كما أن ساحل المخا، على أهميته، لا يستدعي الهجوم العسكري في الوقت الراهن، إذا كان ميناء الحديدة يؤدي الغرض، إضافة إلى مناطق ساحلية أخرى قريبة من باب المندب كما يشير تقرير خبراء مجلس الأمن.

أما على المدى البعيد، فلا يريد الحوثيون تعز فقط، بل يريد بسط يده على الجزيرة العربية، وقد فتح هذا الحلم للجماعة على أنصارها من البسطاء والمغرر بهم، فلم يتورعوا عن الحديث عن حكم الكرة الأرضية!.

إذن.. ما سر إظهار الحوثيين لأنشطتهم العسكرية تجاه تعز حالياً؟
يمكن النظر إلى أركان الخطط الهجومية لمعرفة ذلك.

بصورة عامة تحتاج الخطة الحربية، بالإضافة إلى الهدف، ما يلي: بناء القوة، التمويه، التنفيذ، إنهاء اللعبة. حسب فيلم «الإلتفاف الجانبي» ضمن السلسلة الوثائقية: الخطط الحربية. ـ شاهدت الفيلم على الجزيرة الوثائقية قبل فترة.
إليكم ملخص الخطوة التي تسبق تنفيذ الهجوم: التمويه.
«على القادة إخفاء خطتهم لمنع العدو من تلافيها، في الحرب العالمية الثانية، في النورماندي، توقعت القيادة الألمانية أن يتحرك الحلفاء من بادوكالي، حيث تتمركز أغلبية مدرعاتهم. قام الحلفاء بأكبر عملية خداع عسكري، وأقنعوا الألمان أنهم على صواب لتحويل الأنظار عن النورماندي وإبقاء الألمان بعيداً عن شواطئها لأطول فترة ممكنة. ولتعزيز قناعة الألمان، حرك الحلفاء جيشاً وهمياً بعتاد وهمي، حتى أنهم استخدموا آليات من المطاط لإيهام جيش هتلر أن التحرك سيكون من «كانت».

أرسل العملاء المزدوجون تقارير كاذبة حول الجيش الوهمي، وكثف عمليات الحلفاء من الاتصالات اللاسلكية الوهمية التي التقطها الألمان وتعاملوا معها على أنها حقائق وتحركوا بموجبها، كما سرب مخططو الحلفاء أخباراً أن قائد جيش الحلفاء هو الجنرال الأمريكي جورج باتر، وقد ظهر باتر في «كانت» فتيقن الألمان أنها هي الهدف، فبقوا بعيداً عن النورماندي، بينما كان الحلفاء يجهزون القوة ويحركونها سراً باتجاه شاطئ نورماندي وإحداث ثغرة مفاجئة في خطوط الجيش الألماني والالتفاف عليه.

الجنرال الأمريكي تشاور سكوف، القائد العام لقوات التحالف الذي شُكِّل لإخراج القوات العراقية من الكويت، سنة 1991، استخدم التمويه لتنفيذ الهجوم الجانبي، نشر سكوف قواته البرية والبحرية كما لو أن الهجوم الرئيسي سيكون عبر الحدود الجنوبية للكويت، أوهم الجيش العراقي بذلك وعزز الوهم بعمليات إنزال وقصف وتخزين أسلحة في الصحراء بشكل مرئي للعراقيين، كما أغرقت عمليات التحالف الموجات اللاسلكية بالأخبار التي يمكن للعراقيين التقاطها، بما يؤكد أن المعركة الرئيسية ستكون جنوباً، تحركت قوات التمويه للتحالف باتجاه الشرق، ابتلع العراقيون الطعم، فتحرك الحرس العراقي من الغرب باتجاه الشرق لمواجهة قوات التحالف، بينما تحركت القوات المدربة للتحالف التي ستنفد الهجوم الجانبي، سراً باتجاه الغرب، كانت تسير ليلاً وفي النهار يتم تمويهها، فجأة وجد العراقيون أنفسهم داخل كماشة قوات التحالف».

في الخطط الحربية، عند تنفيذ أي هجوم يكون الغرض من التحرك العسكري المعلن التمويه وتوجيه الخصم ناحية جهة ما، ومباغتته من جهة أخرى. أصل الخطة تقوم على التحرك العسكري السري لا المعلن. من يستعد لمهاجمتك، وفق منطق خطط الهجوم الجانبي، لن يسير بمسلحيه من صنعاء إلى تعز وبتغطية إعلامية مركزة، ولا يستعرض بقواته، ولا يظهر القائد في الجهة التي سيهاجم منها كما فعل العاطفي، ناهيك أن الحوثيين يعلمون أن تعز أكلت منهم قرابة عشرة ألوية مدربة في ذروة تحالفهم مع قوات الرئيس الأسبق، ما بالك بلواء منهك سار من صنعاء ووحدات لفلفوها من الشوارع لغرض الاستعراض؟

قد يكون إظهار التحرك العسكري الحوثي باتجاه تعز، لإيهام الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ولفت نظره إلى المحافظة، بينما سيكون الهجوم في منطقة أخرى: مأرب أو شبوة، على سبيل المثال.

ومع ذلك، ليست تعز بمأمن عن هجوم محتمل، إذ يعتقد الحوثيون أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية يتأهبون لشن هجمة لطرد الحوثيين من المحافظة، نظراً لأن رئيس المجلس الرئاسي من تعز، وفقدان مناطق مهمة بتعز تتمركز فيها مجموعة من المصانع التابعة لشركات تجارية مختلفة، يعني فقدان الحوثي للأرباح التي يجنيها من مناطق سيطرته، بالإضافة إلى أن الشرعية والتحالف سيكسبان مناطق ذات كثافة سكانية عالية، ولذلك يخشى الحوثيون من فقدان مناطق سيطرتهم على تعز، ما يجعلهم يوجهون قواتهم لتأمينها.

كما أن مناطق أخرى ليست بمأمن عن الهجوم، بالأمس نشر الصحفي فارس الحميري، مراسل وكالة شينخوا خبراً مفاده: نقل الحوثيون لآليات وأفراد باتجاه جبهات الضالع.. هل فعلوا ذلك سراً؟ هل فعلاً سيهاجم الحوثيون من هناك لإزالة الفواصل التي صنعتها المعركة وتحقيق الوحدة كما أشار العاطفي وزير دفاع مليشيا الحوثي الأكثر انفصالية من الانفصال نفسه؟ أم أن لهم أهدافاً أخرى.

أين سيهجم الحوثي بالضبط؟
اعتقد باحتمالية الهجوم على الجبهات المختلفة في عدد من المحافظات، معركتنا لا تخضع للتحليلات العسكرية تقريباً..