آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:33م

المعاملة بالمثل صعبة !

السبت - 17 يونيو 2023 - الساعة 09:26 م

مقبل محمد القميشي
بقلم: مقبل محمد القميشي
- ارشيف الكاتب



الجنوب يتعرض لحقد مبطن من قبل الحوثي ليس بسبب الحكومة أو المجلس الرئاسي كما يعتقد ذلك 
ولكن هذا الحقد والعداوة مبيت له ضد الجنوب والجنوبين منذ زمن مضى طويل. 

حتى في حكم صالح رغم اختلاف الوضع والزمان كانت العداوة موجودة لكن بطرق ربما تكون دبلوماسية اليوم زادت تلك العداوة وظهرت للعلن  وتم تضييق الخناق على التصدير والممرات الدولية من قبل الحوثي بسبب وجود الرئاسي والحكومة  كذريعة أتخذ منها الحوثي وسيلة ضغط على الجنوب وهي غير مقنعة بالنسبة للجنوبين وزادت معاناتهم أكثر ،

اما مسألة ضياع القرار السيادي الجنوبي الأمور واضحة لاتحتاج الى توضيح  السبب أن الذين تبواؤ المناصب القيادية في الجنوب ليس مؤهلين لقيادة الجنوب لذلك فقد كان من السهل  نزع  القرار السيادي من أيديهم من قبل جهات خارجية واصبحوا تابعين لتلك الجهات وعتبرتهم تلك الجهات الحلقه الأضعف ،

ينفذون قراراتها مهما كانت وإلى أي جهة كانت ولا يستطيعون أن يصدروا قرارات سيادية دون الرجوع الى تلك الجهات متناسين في ذلك أن هذا يعتبر هيانة في حق الجنوب والجنوبين لكن مابالأمر حيلة لدى المواطن العادي الوطني والغيور على وطنه وسيادته ،

الرئاسي والحكومة والانتقالي كلهم في الهوى سوى ليس بيدهم شي فقط زوبعة في فنجان وهم فعلاً لو عرض عليهم الاستسلام من قبل التحالف بأي طريقة كانت فربما لن يرفضوه نتيجة لعجزهم تجاه القضايا الوطنية الهامة ،

اما قضية الاقتصاد فهو منهك قبل تهديد الحوثي ولو كان في حكومة ومجلس رئاسي يتمتع بقرار سيادي مستقل وله أهمية لدى دول التحالف والدول الأخرى فربما سيستمر تصدير النفط ولن يتوقف وذلك عن طريق حماية دفاعية حتى دولية أن أرادوا ذلك ،

في الحقيقة أن الشعب الجنوبي لم يعد بمقدوره التميز من هو عدوه ومن هو صديقه السبب أن في عدة سلطات تهيمن على الوضع في الجنوب وعلى رأسها الشرعية والانتقالي ، ومسألة أثارة الجنوبيين ضد الانتقالي والشرعية فذلك لن يحصل على الأقل في الوقت الحاضر ليس حْب في الأنتقالي أو في الشرعية ولكن الشعب منهك من نفسه ومن المعاناة التي يتعرض لها بسب عدم وجود الخدمات الأساسية وزيادة الأسعار وكثرة الاتأوات ،

ولكن السؤال هنا لماذا لم يعاملوا الحوثي بالمثل في منع الداخل والخارج في الموانئ المصيدر عليها الحوثي كما بدأ هو بذلك والجواب ان فاقد الشئ لا يعطيه التحالف والانتقالي والشرعية مجتمعين لايقدروا يعاملوا الحوثي بالمثل ولا يقدروا يغلقوا حتى منفذ واحد وقد أثبتت الأيام ذلك مابالك عن ميناء الحديدة التي تأتيه عشرات السفن يومياً أمام مرأى ومسمع التحالف وتلك الجهات مجتمعة ،

وحتى مطار صنعاء حركة الطيران لن تتوقف فيه والشرعية والتحالف ومامعهم إلا الهنجمة والتهديد ضد الحوثي دون فعل يذكر كله كذب والدليل لم يعير الحوثي  لتهديداتهم أدنى اهتمام لتلك التهديدات ،
مقبل القميشي