آخر تحديث :الأربعاء-17 أبريل 2024-02:05ص

الشخوص واخطاءاتهم :

الخميس - 08 يونيو 2023 - الساعة 10:55 م

احمد العبد الحاج
بقلم: احمد العبد الحاج
- ارشيف الكاتب


 

دولة الجنوب منذ 67 تخللت إقامتها احداث دامية فيما بين الرفاق تم فيها التخوين والتصنيف (اليمين الرجعي واليسار الانتهازي والكهنوت ومسميات كثيرة ) وكذلك زوار الليل ولم تتوقف تلك الماسي في الجنوب !!
إلا أنها كانت هناك بداية عمل جبار لتصحيح المسار في حدود 5 سنوات يستحق التوقف عنده قد يكون تم ذلك العمل الجاد في غفلة من هواة الصراعات الدموية والتخوين أو أنه تم ذلك بذكاء ودهاء ممن قاد هذا العمل التصحيحي الكبير !!
لكن للأسف انتبهوا لذلك ولم يسمحوا لهذا العمل بالتصحيح والمواصلة ووقفوا حجر عثرة في طريق الاعتدال وتصحيح المسار الثورجي الاهوج مما أوصلنا إلى كارثة يناير المشؤومة التي قادتنا إلى تسليم أو بيع الجنوب تحت مسمى وحدة هوشلية ركيكة !!
كما أن النظام في الشمال لم تكن حالته افضل من الجنوب ولكم معرفة عدد الرؤساء الذين تمت الإطاحة بهم وقس بقية الأمور على ذلك بل إنه قصفت قرى بكاملها بالمدفعية والدبابات والطيران !!
ففي عام 1990م أتت الوحدة اليمنية الغير متكافئة ودون التحضير الصحيح والعمل السليم لاعلانها وإقامتها وذلك بتهيئة الجنوب والشمال بالذات سياسياً لاعلانها كون الجنوب كان هاربا إليها والشمال طامعا فيها !!
رغم الفرح العارم الذي انتاب الشعب في الشمال والجنوب بإعلان الوحدة اليمنية والذي ظن أنها ستنقله إلى حالة الاستقرار والرقي ناسيا أو متناسيا بأن من هم على الهرم القيادي في الشطرين لإعلان الوحدة هم أنفسهم الذين أعلنوها البعض هروبا والبعض الآخر طمعا ولأن النظامين دخلوا الوحدة باجندات وحسابات خاطئة لهذا فشلوا من قاموا بقيادة الوحدة كأشخاص وادخلونا في نفق مظلم !!
الآن لابد من إشراك الجميع وبدون استثناء في طرح الحلول والمخارج التي ستساعد على إستقرار البلاد وابعادها عن ويلات الحروب !!
كون الشعب أصبح جنوبا وشمالاً متداخل اجتماعياً فيما بينهم البين إلى أبعد الحدود لهذا لابد من وجود حلول عقلانية ومنطقية للخروج بأقل الأضرار والعمل على إستقرار البلاد وأمنها وسلامة أراضيها من التقسيم هنا او هناك ويجب الاستماع إلى كل الآراء والمقترحات والأفكار ومناقشتها بروح المسؤولية الوطنية وطرحها على طاولة مستديرة !!
ابعدونا عن الشطحات الثورجية الغير مدروسة التي ستعيدنا إلى ويلات الملاحقات والتصفيات وحكم الحزب الواحد !! 
الإخوة المصريين يقولون ..
الذي ماعنده كبير يشتري له كبير !!
ربنا اصلح العباد والبلاد !!
نعم للسلام .. لا للحرب !!