آخر تحديث :الثلاثاء-16 أبريل 2024-11:17ص

من عدن إلى حضرموت والذكرى الثامنة لصانع النصر العظيم.

الخميس - 25 مايو 2023 - الساعة 06:03 م

يحيى أحمد
بقلم: يحيى أحمد
- ارشيف الكاتب


يحتل القادة العظام مكاناً بارزاً في صفحات التاريخ  بعد أن سطروا ملاحم بطولية خالدة من أجل قضية يفدوبها  أرواحهم الطاهرة وما اسمي أن تكون هذه القضية قضية وطن وشعب،وفي ذكرى استشهاد ايقونة الثورة ورائد عمليات الكفاح المسلح قائد المقاومة الجنوبية في محافظة الضالع ، ومهندس وقائد معركة تحرير الضالع  الشهيد القائد العميد الركن/عمر ناجي محمد "أبو عبد الله " صانع الانتصار العظيم بدمه  وروحه الطاهرة ،

"عدن حضرموت "هكذا كانت  كلمة السر التي اختارها الشهيد القائد قبل ابتدأ الهجوم على شتاء المواقع العسكرية المطلة على  معسكر الجرباء أكبر المعسكرات التي تسيطر مواقعة على مدينة الضالع ، ومن ضمن تلك المواقع موقع الخزان الشهير "قبل بدء الهجوم أوصانا قائلاً أن رأيتموني سقطت جريح أو شهيد فمرو من فوق جثتي وواصلوا التحرير "

حيث كانت الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل ساعة الصفر لبدء الزحف وشن الهجوم على جميع المواقع وكان أول من بدأ برمي قنبلة هجومية في مقدمة المهاجمين 
وبعد معركة دائرة رحابها لأكثر من ثلاث ساعات ليسقط جريحاً متأثرا باصابة بالغة 
تم إسعافه إلى مديرية الحبيلين ومن ثم إلى يافع وقبل أن يفارق الحياة بلحظات التفت إلى مسعفيه وسألهم كيف تسير المعركة   وهل سقطت المواقع 
كانت الإجابة  نعم سقطت جميع المواقع العسكرية فابتسم ابتسامته الأخيرة قائلاً الحمد لله.. وماهي إلا لحظات حتى فارق الحياة شهيداً باذن الله

صفاته

من الصفات والمعالم  الحميدة والمميزة، فقد كان أكثر وأشهر  الصفات التي تمتع بها الشهيد القائد بأنه يمتلك شخصية قيادية كرزمية وعبقرية  وشجاعة لا محدودة، ولقد كانت واضحة فيه منذ صغره، كذلك يعتبر من أكثر الناس تواضعًا، وخدمة الآخرين ، ، حتى إن هذه الميزة كانت شعارًا يعتز به وأيضًا كانت الابتسامة لا تكاد تفارق وجهه الطاهر إلى جانب النكتة والممازحة الخفيفة حتى في أحلك الظروف. المرابطين علي الثغور وكذلك كان شهيدنا حانئاً على جميع افرادة ومن يقودهم، ولقد كان يتفقد المقاومين  وأسرهم ويتحسس احتياجاتهم ، حتى انه وعبر أشهر طويلة كان يقتطع جزءًا من دخله ويعطيه إخوانه لقلة الحيلة ، فكل من عاش وعرفة يعرف مدى حنانه وعطفه ،

محطات من تاريخه النضالي

في 1 يوليو، 2011م _ ردفان _ الحبيلين _ حصار القطاع الغربي بقيادة قائد المقاومة الجنوبية عيدروس الزبيدي لأكثر من شهرين وتولى القائد أبو عبداللة بالاشراف وتنسيق  المباشر بين سرايا المقاومة من كل الاتجاهات المحاصرة للقطاع

وفي 2012 م القائدالعميد الركن وبتوجيه من قائد المقاومة الجنوبية عيدروس الزبيدي يشرف على تدريب اول دفع للمقاومة  وأيضاً إعداد  وضع المناهج والبرامج التدريبية ولاشراف على تنفيذ  الدوراة التدريبية ، التي تم انعقادهن في مديرية الازارق وفي مديرية جحاف والشعيب والحصين والضالع و ردفان ويافع والملاح وأيضاً اشرف على استقطاب شباب في سبع دورات تدريبية نفذتها المقاومة الجنوبية من بداية 2012م حتى اندلاع العدوان الحوثي على الجنوب في شهر مارس 2015 م. ومن ظمن الدوراة دورة الصاعقة الذي كان قائد لدورة .

وفي منتصف 2013م،اشرف على إعداد المدربين وتنفيذ الدورة في محافظة

وفي 30 ديسمبر 2013م، قادسرايا المقاومة بتوجيهات من القائد العام للمقاومة عيدروس الزبيدي في عملية اقتحام القطاع الغربي للاحتلال في  ردفان الحبيلين ، وحيث استشهد فيها كلاً  من  "ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﻴﺪ ﻃﺎﻟﺐ - و ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﺳﺎﻣﻲ ﺍﺣﻤﺪ ﻋﺒﻴﺪ ﻃﺎﻟﺐ "
وفي 18 يناير 2014م،  كلف الشهيد القائد العميد عمرناجي  "أبو عبداللة " من قبل قايد المقاومة الجنوبية عيدروس الزبيدي بقيادة اقتحام معسكر المظلوم ومعسكر الامن المركزي عند الساعة الثامنة مساء والذي كان اول هزيمة للاحتلال اليمني حيث استطاعت المقاومة الجنوبية  من اسقاط المواقع والاستيلا على المعدات العسكرية و قُتل العديدمن جنود الاحتلال وتم اسر اخرين

وفي 20 يناير 2014م بقيادة القائد عيدروس الزُوبيدي والقائد أبو عبداللة عند الساعة الثالثة فجراً هجوم على موقع  الخزان وذي بيت والخربة      المحيطة بمعسكر الاحتلال اليمني في الجرباء  حيث استطاعت المقاومة الجنوبية من اقتحام موقع الخزان والاستيلاء عليه وتدمير ترسانة العدو والقضاء على جميع عناصر الاحتلال  بداخله ويعتبرموقع الخزان من أصعب المواقع العسكرية ومحصاً بترسانه عسكرية بشرية ومعدات ولكن بعزيمة وإصرار رجال المقاومة الجنوبية تمكنا من إحراز النصر .

وفي الغزو الثاني على الجنوب في 2015م من قبل منظومة الاحتلال اليمني بمسمياتها الحوثي عفاشي والاخواني المعززه بخبرا وقادة ايرانين  و ألوية الحرس الجمهوري والقوات الخاصة التابعة للهالك علي عفاش، وذلك استمرار  الاحتلال وتجديدا وتكرار  لسيناريوا احتلال الجنوب في صيف 1994م، تم تكليفه بالقائد العام للمقاومة الجنوبية في محافظة الضالع من قبل القائد العام للمقاومة الجنوبية عيدروس الزُبيدي .
 

نبذة مختصرة عن ميلاده ونشأته.

الشهيد القائد العميد الركن /عمر ناجي محمد المكني ثورياً واجتماعياً " أبو عبدالله "
من مواليد 1967م جبل المعفاري 
منطقة قرض م/الأزارق م/الضالع

درس المرحلة الابتدائية والثانوية في مدرسة النهج الثوري في مديرية الازارق ،
أب لخمسة أولاد
وعم لشهيدين من اولاد اخوانه وهم 
الشهيد مازن امين ناجي والشهيد حاشد خالد ناجي . 
التحق في السلك العسكري في 1984م
وفي 1985م ألتحق في الكلية الأكاديمية في موسكو، وتخرج منها في ع1990م بدرجة امتياز.

استشهد في 2015/5/25م  في معركة تحرير الضالع المعركة التي خطط ونسق ورصد واستطلع وقائدها واستشهد فيها،

فقد خلد في ذاكرتنا وفي ذاكرة التاريخ  أعظم معاني الوفاء والفداء والتضحية الوطنية وترك بصمة عظيمة في مبادئة الثورية واعماله وانجازاته النضالية مدرستاً تربوية حقيقية يستلهم منها ويتتلمذو فيها  رفاق دربه وابناءه  وكل المقاتلين في سبيل استعادة وطنهم الجنوبي  وكذلك الاجيال القادمة ..اننا على يقين تام من أنا سيرة حيات هذا البطل ستضل حية ومتجدده في وجدان وضمير كل مواطن جنوبي ومصدر الهام لمعاني الولاء والوفاء الوطني المتجسد في نكران الذات والعمل المخلص والتضحية في روح  سبيل اسماء الاهداف والمبادى والمثل الوطنية والانسانية العليا.. في سبيل الوطن والانسان الجنوبي .. في سبيل حرية وكرامة الانسان وامنه واستقرارة والعدالة الاجتماعية الجنوبية ،

الرحمة والخلود والغفران لروحك الطاهرة 
أيها الشهيد الراحل عن ديارنا الخالد في قلوبنا