آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-02:49ص

هل الجنوب للجميع ؟

الخميس - 25 مايو 2023 - الساعة 11:00 ص

حسين البهام
بقلم: حسين البهام
- ارشيف الكاتب


اللقاء الذي ضم المكونات الجنوبية في منزل الشيخ العيسي  الذي يضع على عاتقه هم الوطن هي رسالة واضحه بأن الجنوب ليس ملكاً لأحد وأن الجنوب للجميع هكذا كانت رسالة تلك القوى السياسية للداخل...


اليوم ونحن على أعتاب مرحلة جديدة مفصلية هل حان الوقت لطي صفحة الماضي والولوج في مرحلة جديدة من خلال حوار جنوبي جنوبي لايستثني أحد بعيداً عن شعار أن لم تكن معي فأنت ضدي.


أن الاستمرار في نهج سياسة الضم وإلإلحاق التي مورست في الماضي وكانت سبب الحروب بين أبناء الجنوب لن تجدي نفعاً  اليوم، لأن الماضي الممزق لن يأتي بحاضر موحد.

لهذا وجب على الجميع تخطي الماضي والمضي قدماً  للوصول للحاضر تحت شعار كلنا شركاء في السلطة  مشتركين في المصلحة  تحت راية وطن يستظل تحتها الجميع  بعيداً عن التخوين  .

أن الاختلاف في الرأي من المسلمات الأساسية بين القوى السياسية لبناء دولة قوية تتوافق عليها كل المكونات السياسية ،لهذا فلنختلف من أجل الوطن ونتفق من أجله بعيداً عن الاختلاف المناطقي الذي لن يقودنا إلى إلا  حرب أهلية ولنا عبرة في ماضينا القريب 
علينا تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية ،

اليوم مع الاسف الشديد هناك من الساسة من يريد  أن يستخدم الوطن أو بالأصح يستحوذ على الوطن الذي هو أكبر منه للحصول على مصالحه في حين أن الوطن فوق الجميع ويتسع للجميع.

ومن هنا وبعيداً عن المصلحة الشخصية علينا تقديم المصلحة العامة قبل المصلحة الشخصية لأن الوطن يتواجد حيث تتواجد المصلحة العامة مادون ذلك فلن نجد إلا كنتونات ممزقه هنا وهناك .

الدعوة إلى مصالحة وطنية واجب ديني وأخلاقي على الجميع الاتجاه نحوها بمختلف  أطيافهم السياسية  لانها الانقسامات الجنوبية الجنوبية لإرساء شراكة حقيقية تتجلى فيها مصلحة الوطن على المصالح المناطقية التي كانت سبب ذلك التمزق،
هل حان الوقت لنقف معا" صفا" واحد لبناء  مداميك  الوطن؟ .
ام ننتظر حتى نبكي على إطلاله بعد أن نفقده.

حسين البهام