آخر تحديث :الأحد-03 مارس 2024-08:12ص

الأسس المنهجية العلمية لكتابة المقال الصحفي

السبت - 06 مايو 2023 - الساعة 03:17 م

أنور سيول
بقلم: أنور سيول
- ارشيف الكاتب


الكثير ممن يكتبون المقالات ودون إدراكٍ منهم ما إذا كان ما يكتبون مقالات ادبية او مقالات صحفية. 
لذا وجب التنويهُ هنا من أجل تلافي تلك الأخطاء.. فالمقالاتُ أنواعٌ ثلاثة..(  المقال الأدبي- المقال العلمي- والمقال الصحفي)

فالمقال الصحفي ليس مجرد نثر او قطعة أدبية بل هو رسالة اقناعية من العقل الى العقل والقلب ، اي فكرة محددة معبر عنها باسلوب قوي مبني على أسس منهجية علمية.

فنلاحظ ان البعض مما يكتبون المقالات هم بعيدون كل البعد عن كتابة المقال الصحفي ، ففي كتاباتهم تجد الكلام الجميل والمنمق والمزود بالصور البلاغية والمحسنات البديعية . فهو يقع في كتابة المقال الأدبي الذي لا توجد فيه معلومة.

ايضا فهو ما يشبه موضوع الانشاء او التعبير الذي كنا نكتبه في المدارس ، كلام لا يوجد فيه عمق او معالجة ، ولا يوجد فيه اسلوب قوي ومؤثر .

فالمقال الصحفي أسس منهجية علمية ليست عشوائية نورد منها الاتي:
اولاً : تحديد الفكرة . فلا تكون عامة بل نختار زاوية واحدة ونتحدث فيها ونعطيها حقها في الطرح .

ثانياً : كتابة ملخص عن فكرة المقال بجملة او جملتين .

ثالثاً : تقسيم المقال الى عدة محاور من ثلاثة الى اربعة محاور .. حتى نعرف من اين بدأنا وكيف ننهي الموضوع .

رابعاً : البدء بعملية جمع المعلومات والتأكد من صحتها .

خامساً : البحث عن دلالات الاحداث وابعادها مع ربطها بحقائق اخرى ، للخروج بافكار جديدة وتتجسد فيها مهارة الكاتب.

سادساً الشروع في كتابة مسودة أولية .

سابعاً حجم المقال يجب ان يكون صغيراً .