آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:50م

نازحي الجوف وجهود المحافظ اللواء حسين العواضي تستحق الدعم

الخميس - 04 مايو 2023 - الساعة 09:21 ص

شكيب راجح
بقلم: شكيب راجح
- ارشيف الكاتب


الوطن واستقلاله ليس سلعة يمكن التفاوض عليه فمن أجل الوطن ضحا خيرات أبناءه بحياتهم حتى نال الحرية والاستقلال و للحفاظ على ذلك فان هناك من لازال يدفع ثمن حبه لوطنه ووطنيته.

مع هذا يبقى الوطن و للأسف الشديد في احيان كثيرة رهن الباعة والمشترين في ترابه وسيادته، نتطلع جميعا للسلام و نجنح له ولا يعني هذا باي حال من الاحوال الاستسلام ففي الوقت اللي كانت كثير من المحافظات القابعة تحت سيطرة الحوثين تتأهب لانتفاضة مسلحة يقودها الجيش الوطني ورجال القبائل لتحريرها ظهر بالافق بصيص امل سيما بعدما تصلحا السعودية مع ايران و برعاية صينية وما انعكس ذلك على الملف اليمني لكن وللحقيقة لابد من الاشارة هنا الى ان الشان اليمني ينطبق عليه المثل القائل نسمع جعجعة و لا نرى طحينا.

فالامور على الارض لن تتغير و مازال القصف الحوثي بين الحين و الاخر للمناطق الشمالية القابع تحت سيطرة الشرعية بل وان مسلسل القمع للمواطنين بالمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين مستمرة و بصورة وحشية بمحافظة الجوف و قيادتها ممثلة باللواء حسين العجي العواضي من المحافظات التي كانت قاب قوسين او أدنى من بدء معركة استعادة المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في المحافظة هاهي اليوم وعبر قيادتها تجنح للسلام المؤقت بمعنى ادق يد على غصن الزيتون و يد على الزنات كانكاس طبيعي لتوجه المجلس الرئاسي ورئيسه د رشاد العليمي اللي هو الآخر يجد نفسه ملتزما بالسلام المؤقت مع الحوثين حتى يظهر الخيط الابيض من الخيط الاسود لسلام دائم و خروج اليمن من دوامة الحرب او قتال حتى استعادة الدولة ان بقاء كافة الخيارات متاحة يجب ان لا يغيب على مخيلة الشرعية ومجلسها الرئيسي لان مثل هذا جماعة ليس لها عهد او مبتاق لايمكن الوثوق بها.

خلاصة الخلاصة.

على طاولة رئيس المجلس الرئاسي الدكتور رشاد ان استعداد السلطة المحلية بقيادة محافظها اللواء حسين العواضي وجيشها الوطني ورجال القبال و كافة اطياف ابناء المحافظة المتعطشون للحرية و الكرامة  على تنفيذ توجيهات المجلس الرئاسي إذا قرر خوض معركة الشرف والكرامة واستعادة الجوف من الانقلابيين اذا أقرت ذلك القيادة السياسية في حال فشلت المساعي الدولية في ايقاف الحرب والاتفاق على الحل النهائي.

كما تعد المسألة الانسانية و المتمثلة في النازحين و حل مشاكل نازحي أبناء الجوف تعد من اولويات سيادة المحافظ اللواء حسين العجي العواضي كون هذا الملف الانساني صعب للغاية وهو ما يتبلور من حراك محافظ الجوف اللواء حسين العجي العواضي المختلفة واللي كانت اخرها مع البرنامج السعودي و مركز الملك سلمان هكذا هي القيادة و فنونها الوطن و المواطن هدف كل قبادي اولا واخيرا وهو ما يترجمه محافظ الجوف رغم الصعوبات الجمة اللي تقابله، جهود تتطلب الوقوف معها وتذليل الصعاب امامها  من قبل رئيس المجلس الرئاسي و اعضاء المجلس خاصة اذا عرفنا ان نازحي الجوف في مارب يعدون غرباء في وطنهم جراء ممارسة الاخوان اللي تتعمد على مضايقتهم بشتى الوسائل