آخر تحديث :الثلاثاء-23 أبريل 2024-04:59م

حين فتح الوردُ أكمامَهُ في صنعاء!

الأربعاء - 05 أبريل 2023 - الساعة 11:00 م

خالد الرويشان
بقلم: خالد الرويشان
- ارشيف الكاتب



وقفوا مثل أشجارٍ تندى .. يا للّحظة المهيبة!
الدكتور عبدالعزيز  المقالح ، الدكتور حاتم الصكر ، الدكتور كمال أبو ديب ، الدكتور صلاح فضل. ثم شاعرات وشعراء شباب من المغرب واليمن ومصر وموريتانيا والسعودية وسوريا.
كنتُ دعُوتُهم بالاسم ليصعدوا إلى منصة المسرح لتكريم كمال أبو ديب الذي ترونه واقفا خلفي مثل نخلة! .. الثالث من اليمين.
كان ذلك في أبريل 2006 خلال أيام ملتقى صنعاء الثاني للشعراء الشباب.
كمال أبو ديب السوري الأجمل عاشقٌ نادرٌ لليمن ، لكنه قبل ذلك أستاذٌ في جامعات أوكسفورد ولندن وكولومبيا في الولايات المتحدة ، واليرموك في الأردن .. وصنعاء في اليمن والتي أضاءها بصوته وضوئه 1987 - 1990.
عرفتهُ عن كثب خلال هذه السنوات.
ماذا يمكن أن أقول عنه؟ سأحتاج لكتابة كتاب حتى أُحيط به مفكراً وناقداً وشاعراً ومترجِماً وروائياً .. والأهم إنسانا رائعاً وبديعاً لا ثانيَ له في اكتشافاته ودهشته وتأمّلاته ومنهجه البنيوي حين يقرأ الأشياء والطبيعة والكتب والأحداث والناس. 
كان عاشقاً فريداً لليمن طبيعةً وثقافةً ومعماراً وإنساناً .. يقرأ ويرى ما لا يُرى!
أشهر كتبه:
الرؤى المقنّعة ، حيرةُ من يعرفُ كُلّ شيء ، في البنية الإيقاعية للشعر العربي: نحوَ بديلٍ جذري لعَروض الخليل ، جدليّة الخفاء والتجلي ، سماءٌ بلا نجوم ، ....الخ

في يوم تكريمهِ آثَرتُ أن أختار نقاداً كباراً وهم بعض ضيوف المهرجان ، وشعراء شباب من الوطن العربي في لحظة تكريمية لاسابقة لها .. وطنٌ عربيٌ بكامله وبأجيالهِ الجديدة والقديمة يكرّم كمال أبو ديب لأدواره وجهوده وتجلّياته النقدية والأدبية. لذلك ، قلتُ مِن ضِمنِ ما قلتُ له هنا ، وأنا أشير إلى المئات من الشعراء الشباب عرباً ويمنيين أمامي وخلفي:

أنتَ يا كمال ( هكذا يُحب أن أُناديه ) مَنْ مارَسَ عُودَ هذا الجيل حتى أورق ، وأسقاهُ من روحهِ كمالاً دائباً وجمالاً ذائباً حتى أزهر. اليوم يفتحُ الزهرُ أكمامَهُ ابتهاجاً بك ، وتندى وريقاتُهُ تحيّةً لك.
حراز التي أحبَبتَها تسألُ عنك ، وشبوة التي شبّتْ على هديلِ ألحانِك تغنّي لك. أمّا حارةُ المفتونِ في صنعاء القديمة فحائرةٌ مبهورةٌ بين تجلّياتِك وسِحرِ خفاءاتك.