آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:15م

هل تكون الجوف بوابة تحرير العاصمة صنعاء من قبضة الحوثي؟

الأربعاء - 29 مارس 2023 - الساعة 04:05 ص

شكيب راجح
بقلم: شكيب راجح
- ارشيف الكاتب


لازال المواطنون يتساءلون لماذا لا يتخذ قرار تحرير المحافظات من قبضة الحوثي سيما بعد فشل كل المساعي الرامية لإرضاء الحوثة حتى يجنحوا للسلام. 

كان التحالف ومعه الشرعية يعلقون الآمال على عودة العلاقات السعودية الإيرانية برعاية صينية في تلجيم الجماعة سيما بعد التفاهماتين السعودية و ايران لكن ذلك الشيء لم يحدث بل على العكس وحتى تعطي الجماعة صورة للعالم اننا مستغلين القرارات عن ايران ومنذ توقيع اتفاق السعودية و ايران شنت جماعة الحوثي العديد من الهجمات سيما في مأرب و حاولت احتلال مناطق من شبوة و من بوابة البيضاء و استمرار حربها على الحدود الجنوبية سيما جبهة الضالع المشتعلة والتي لم تتوقف ناهيك عن هجماتها لمناطق الساحل الغربي و اخره استهداف وزير الدفاع و رئيس اركان الجيش في مدينة تعز.

فيما ظل موقف الشرعية متراخي الى ابعد الحدود ومكتفي في التنديد و المناشد للمجتمع الدولي 

من البديهي في العسكرية أن تبادر القوات بالهجوم وليس انتظار الطرف الاخر بمهاجمتك وهدا ما لا تعمله الشرعية

في الشرعية رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه من هؤلاء الرجال اللواء حسين العجي العواضي محافظ الجوف ذلك القائد العسكري اللي صال وجال بمثل هكذا مواقف ينتظر توجيه القيادة الرئاسية لشن هجوم ينتهي بعون الله و توفيقه بتحرير الجوف ليكون ذلك التحرير تمهيدا لتحرير العاصمة صنعاء وباق المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين حيت الظروف مهيأة داخل تلك المحافظات بعد حالة السخط و التذمر بل والعيصان الشعبي للمليشيات وسياستها

فادا كان الشيء بالشيء يذكر فان اللواء حسين العجي العواضي محافظ الجوف ومن هناك ارتباطه الوثيق مع الداخل في الجوف اي علاقته الممتازة مع القبائل و المشايخ و المثقفين وسائر  المواطنين فان هدا يعني مجرد انطلاق معركة التحرير للجوف سينتفض من في الداخل ضد المليشيات الظروف مهيأة لسقوط المحافظات من يد مليشيات الحوثي وما ينقص الا القرار الشجاع للشرعية في وضع خطه عسكريه متكاملة وسيكون النصر حليفهم بإذن الله

الجوف وقائدها اللواء حسين العواضي على موعد على تسجيل نصر بسطر بماء الذهب وسيكون درس بالشجاعة والوطنية سيقدم مجانا لمن لا يعرفوا عن الموطن الا البقش وأقصد فيها من همهم الا جمع الفلوس و الانبطاح للعدو

وللحديث بقية.