آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-05:44م

بحر عدن.. افتقد الاسماك الرائعة فحضر الهوملان

الجمعة - 10 فبراير 2023 - الساعة 11:41 ص

ثروت جيزاني
بقلم: ثروت جيزاني
- ارشيف الكاتب


 

اصبحت حركة الاصطياد في بحار عدن بحسب طلب شركات خاصة في ما وراء البحار  واضحى الصيادون يلبون تلك الطلبات بكل ترحاب ويسر لما لا والعائد مجزي.

كما كان سمك ( السفنق) والذي تبين بعد بحث وتقصي ان الصيادين لا يذهبون بعيدا  لتوفيره ويتم شحنه الى ماوراء البحار ليطحن ويقدم كسماد او كعلف للمواشي في اوروبا بعد لن يتم شراءه من الصياد المحلي ب500 ريال يمني للكيلو الواحد.

اليوم يتجه الصياد الى اصطياد سمك يدعى الهوملان وهو سمك غير مرغوب فيه ولايقدم  ضمن الموائد المحلية ولكن اتضح انه له سوق أخر فيما وراء البحار..

اليوم وفي حراج عبادل البريقة المجاور لحراج الضربة يصطف الصيادون بطوابير لوزن اسماكهم من نوع الهوملان  وتقوم سيارات خاصة لشحن الاسماك بالشراء منهم بسعر 2500ريال للكيلو الواحد
وعندما سألنا البائعين باستغراب لمن كل هذا السمك قالوا انه يذهب الى شركات في حضرموت والتي بدورها تقوم بشحنة عبر سفن الى دول اخرى ليصنع منه مواد طبية هكذا تحدثوا وقال احدهم ان دول شرق اسيا تستصيغ اكله وله طلب كبير.

ونفول نحن ان عمليات الاصطياد تحتاج لإشراف وتدقيق ومراقبة للتصدير المحلي والخارجي من قبل الجهات المختصة أو السلطة المحلية في عدن

وان ترك تلك الامور على عواهنها  لأمر خطير سيؤثر حتما على دورة الحياة للأحياء  البحرية  اكثر مما هي متأثرة بالعمليات الحالية الاصطياد غير المنظم في خليج عدن والبحر الاحمر وبحر العرب

ثروت جيزاني